العمل والنجاحوجيزأغنى رجال العالم اللقب الذي يلاحق مؤسس لويس فيتون

لنفترض الآن أنك في سوق الأوراق المالية في مدينتك، تراقب مؤشرات الأسهم التي تستمر في الصعود والنزول بشكل تدريجي ومدروس، تنظر إلى المعادن الثقيلة والعملات الحقيقية والافتراضية|، فبينما قاربت الأرقام على الارتفاع ووصلت إلى ذروتها، يخونك مؤشر البورصة ويُطرح في أدنى القائمة.

تلك المشاعر المتوترة والمليئة بالقلق، يعيشها أغنى رجال العالم باستمرار، من جيف بيزوس مؤسس أمازون وإيلون ماسك صاحب شركتي سبيس أكس وتيسلا، أما عن صاحب أشهر الماركات العالمية مثل: لويس فيتون وفندي فهو يتصارع لهذه اللحظة لنيل الصدراة في قوائم الأثرياء التابعة إلى مجلة فوربس، حيث تصدّرها أكثر من مرة، لنتعرف سويًّا على أغنى رجال العالم برنارد أرنو.

من هو برنارد أرنو؟

الفرنسي صاحب الـ 72 عامًا تمكّن بجدارة وجهد مكثّفين من الدخول بقوة إلى قوائم أغنى رجال العالم، بدايةً من تأسيس شركة LVMH التي تضم عددًا من المنتجات الفاخرة مثل الأحذية والملابس، والمشروبات الروحية، وأرقى أنواع الساعات والمجوهرات، وبعض أنواع العطور والمكياجات الثمينة.

أما عن الدخول إلى عالم لويس فيتون فهو قام بتأسيسها عام 1854، حيث عند بلوغه سن الثالثة عشر اتجه إلى مدينة الأحلام باريس، وبدأ رحلته المهنية من حامل للحقائب إلى صاحب أهم الشركات العالمية في مجال الموضة، التي بدأت في تصنيع حقائب اليد وشنط السفر، وتوسّعت في مختلف مجالات التصنيع. 

وعند تأسيس LVMH تمكنت من الاستحواذ على الحصة الأكبر من فيتون ورفع قيمتها السوقية إلى أن وصلت في يومنا هذا 416 مليار دولار، وبدأت الأمور في التطور بحلول عام 2017 عندما تمكن أرنو من الاستحواذ بشكل كامل على ماركة كريستيان ديور.

دخوله إلى قائمة أغنى رجال العالم

كم من المال تستطيع ادخّاره بـ 14 شهر؟ 2000 دولار؟ أو ربما أكثر قليلًا؟ ماذا لو قمت بتحصيل 110 مليار دولار خلال تلك المدة؟ هذا المبلغ اكتسبه أرنو ليتخطّى حاجز الـ 196 مليار من ثروته.

لم يكتفِ أرنو بالمشاركة في مجال الأزياء والموضة فقط، بل رغب أيضًا في الاستثمار مع شركة نيتفليكس، وبعض من الشركات العقارية، وأحد أكبر المتاجر الغذائية في العالم كارفور.

إدراجه ضمن قوائم أغنى رجال العالم 

بالرغم من منافسته الشرسة للحصول على المرتبة الأولى، إلا أنه دخل في حالة تذبذب لنيل الصدارة مع جيف بيزوس وإيلون ماسك، بحيث كانت الفترة الماضية من أشد الفترات حسمًا في ذلك الأمر، وبات اسم برنارد يتصدر الصحف الإخبارية والمواقع المالية حول مجموع ثروته الحالية، فهل تمكّن فعليًّا من الفوز على جيف وإيلون؟

تبعاً إلى موقع بلومبرج وهي مؤسسة عالمية للخدمات الإخبارية والإعلامية تعمل على رصد أي تغيرات متعلقة في سوق الأموال، حيث صرحت أن أرنو أصبح في المرتبة الثالثة من قائمة أثرياء العالم وأن إيلون يكتسح المرتبة الأولى، وفي الثانية جيف بيزوس.

لا يمكن أن يصل الشخص إلى هذه الدرجة من النجاح دون ساعات طويلة ومكثفة من العمل وبالأخص مع تواجد منافسين على درجة عالية من الذكاء، وبالتأكيد لم يخلُ الطريق من العقبات، لكن الإصرار والعمل بجد هو ما يدور في تفكير أرنو طيلة الوقت، حيث إنّ إحدى أشهر العقبات التي مر بها برنارد هو خسارته إلى 22 مليار دولار خلال أربعة أيام فقط، وهذا بسبب انهيار  كبير في سهم مجموعته الخاصة وهي LVMH، حتى رجع أرنو إلى المرتبة الثالثة ضمن قائمة أغنى رجال العالم.

 

 أدعوك عزيزي القارئ إلى الاستماع لكتاب” المال اليافع” على تطبيق وجيز.

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسى بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.

8020cookie-checkأغنى رجال العالم اللقب الذي يلاحق مؤسس لويس فيتون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر أو إظهار الإيميل الخاص بك.

إرسال التعليق