اخترنا لك البيئة والطبيعة

عالم الطيور، هل تُزعجك أصواتهم؟

ما هو الصوت الذي يوقظك من النوم منزعجًا؟ صوت الخلاط؟ أَم صوت المعدَّات الكهربائية المتواجدة في البيت؟ لا تقلْ صوت العصافير المقابل لنافذة غرفتك، لأَنه ببساطة لا يمكن لأَكثر من 50 مليارَ طائر يجوب في سماء كوكب الأَرض أَنْ يقترب من منزلك أَنت خصيصًا لإِيقاظك من النوم في الصباح الباكر، لا أَعتقد ذلك. 

تشير العديد من الدراسات إِلى تواجد ما يقارب 10 آلاف نوع من الطيور من أَصغرها الذي يبلغ طوله 5 سم طائر الطنان إِلى أَكبرها المتواجد في المحميات والغابات وهو طائر النعامة الذي يبلغ 2.74 متر.

في عالم الطيور، ما هي الأنواع التي دخلت عالم المليار طير؟

مع التنوع الكبير في أَنواع الطيور، إِلا أَنه يوجد بعض الأَنواع التي تجاوزت سقف المليار، فما هي؟

  • عصفور المنازل، يمتاز بحجمه الصغير وتواجده في القرب من زوايا المنازل والمباني.
  • الزرزور الأُوروبي.
  • النورس ذو المنقار الحليقي.
  • سنونو الحظيرة.

والآن للتعمق في عالم الطيور، دعنا نطلع على أهم الأنواع:

  • الببغاء القرمزي، ينتشر في الغابات مستديمة الخضرة، ويتميز بأَلوانه الملفتة.
  • طائر الدرة، أَو بمعنى آخر طائر الحب، وهذا يعود لامتلاكه منظرًا جذابًا ويتواجد في أُستراليا.
  • طائر البلبل، من الأَنواع التي تعتبر منتشرة في عالم الطيور بشكل كبير، ويقبل على شرائها سيدات البيوت لوضعها في المنزل لما تعطيه من بهجة وسعادة.
  • طيور الكناري، تتمكَّن من التأقلم بسهولة في بيئات مختلفة.
  • الطائر الأَجمل على الإِطلاق، الطاووس.
  • من أَشهر القَصص عن هذا الطير هو قدرته على توصيل الرسائل إِلى الأَماكن الصحيحة، مع إِمكانية العودة إِلى المكان الأَصلي، بالإِضافة إِلى أَنه من أَشهر أَنواع الطيور التي نراها بشكل يومي، الحمام.
  • هل من الممكن أَنْ يتمكن أَحد أَنواع الطيور عند افتراس غنيمته من هضم عظامه؟ نتحدث عن أَكثر أَنواع الطيور قوة وهو النسر.
  • العصافير.
  • طير الهدهد، من أَقدم أَنواع الطيور في التاريخ، بالإِضافة إِلى أَنَّ مصدر غذائه الرئيس هو الديدان الأَرضية.
  • طائر أبو القردان، صديق الإِنسان.
  • الغراب.

وهل يوجد طيور في الماء؟ نعم! البط الخشبي! حيث يصل وزنه إِلى 450 غرامًا.

التغيرات المناخية، هي ناقوس الخطر الذي يدق عالم الطيور، كيف ذلك؟

بالطبع، فَطائرُ المور هو من الطيور التي تعيش في منطقة القطب الشمالي، لذلك فهو يقضي معظم وقته في المياه، والتغيرات المناخية التي باتت تحدث في تلك المنطقة أَصبحت تؤثر خطرًا على استدامة حياته.

بالتحدث عن التغيرات المناخية، دعنا الآن نتطرق إِلى الأمراض التي تهدد عالم الطيور،

تعددت الأَمراض التي تصيب الطيور، لكن أَهمها:

  • السالمونيلا، عبارة عن جرثومة تصيب الأَمعاء.
  • مرض أي كولاي، وهو يسمى بداء العصيات القولونية، يعتبر من الأَمراض المعروفة لدى المربين والمختصين بتربية الدواجن، بالإِضافة إِلى أَنه يعد من الأَمراض التي يصعب السيطرة عليها.
  • جدري الطيور، وهو وباء يصاب به معظم الطيور، وبالأَخص طيور الكناري.
  • التهاب المعوي الفيروسي للطيور، من الأَمراض المعروفة عالميًّا، تصيب الدواجن بكثرة وتسبب خسائر عالمية فادحة.
  • كوليرا الدجاج، وهو يتمثل بالتسمم الدموي الحاد.
  • سل الطيور، مرض يصيب الطيور يسبب لها فقدانًا مستمرًّا بالوزن، مصاحب إِلى آلام شديدة حتى الموت.
  • مرض الميرك، هو فيروس يصاب به الطيور، ويسمى أَيضًا بشلل الطيور.

وغيرها من الأَمراض، التي يعاني منها الطيور…

من هذا المنطلق عزيزي القارئ لتُشبِع معلوماتك حول الطيور أَنصحك بالاستماع إِلى كتاب “عبقرية الطيور” المتاح على تطبيق وجيز.

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسى بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.


مقالات ذات صلة


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى