العقل والجسد

من هو الأقرب إليك؟ أعتقد أنه بمجرد قراءتك للسؤال ستعرف الجواب، ذلك الشخص الذي يسطو على ذاكرتك وأنت في ذروة انشغالك، هو نفسه الشخص الذي يجعلك تترك ما في يدك لتمسك هاتفك ملهوفًا للاتصال به.

ولكن أنت تعلم جيدًا أنه لا يمكنك الإقبال على هذه الخطوة، يهيمن عليك الحزن، ويجمدك في مكانك، لن تتمكن من الاتصال والتجرّد من كبريائك وشخصيتك، وستسأل نفسك مرارًا، هل أُخاطر؟

التخاطر الذهني

العديد من الرسائل العقلية تبقى قيد الإرسال، ولا يمكن الإفصاح عنها، المخاطرة التي تم الإشارة إليها هي المخاطرة الذهنية، كيف ذلك؟ ذلك يعني أنك تستطيع إيصال الرسالة التي ترغب بها عن طريق نقل الأفكار للشخص المعنّي من خلال الإدراك الخارجي، تلك القوة الفكرية الخارقة هل استخدمتها سابقًا؟ 

هل ستصل الرسالة؟

مع بساطة التعريف الخاص بمصطلح التخاطر الذهني، إلا أن إتمام عملية التخاطر الذهني ليست بتلك البساطة، عليك التواجد بمفردك في مكان خاص بك، لنتعرف سويًّا على كيفية إيصال الرسائل الفكرية من أدمغتنا بدون أي مجهود بدني:

  • التركيز على الفكرة والرسالة التي ترغب في إيصالها إلى الشخص المراد.
  • تجاهل أي ضوضاء يمكن أن تعيق العملية، والتواجد في مكان هادئ.
  • يجب أن يكون هناك تواصل مسبق وحقيقي مع الشخص الذي ترغب بإيصال الرسالة إليه.

تمارين التخاطر الذهني السهل الممتنع

  • لا تتردد في أداء تمارين التنفس قبل المباشرة في عملية التخاطر الذهني.
  • كُن صافي الذهن وهادئ البال، فلا يمكن لعملية التخاطر أن تتكلل بالنجاح إن كان بالك مشوشًا، ومن الممكن أن تساعدك الموسيقى الهادئة على ذلك.
  • كن في منطقة راحتك، أي تواجد في الزاوية والمكان التي تشعر فيه بالسلام والطمأنينة.
  • فكر مليًّا في الرسالة أو الجملة التي ترغب بإرسالها إلى الشخص المراد.
  • من أكثر المراحل دقة في التخاطر الذهني، هي تخيل الشخص الذي ترغب في إيصال الرسالة إليه أمامك، تتخيله بكل تفاصيله، أي بلغة أخرى أن تتخيل كيف يقف وكيف ينظر إليك، وردود أفعاله.
  • اقتربنا إلى الوصول لأهم المراحل وهي تخيل نفسك وأنت تقولها أمامه.
  • وسِّع أُفقك حتى يصل بك إلى تخيّل خروج الفكرة من مخيلتك إلى لحظة دخولها وغزوها إلى أفكاره، وكن على حرص تام بتنفيذ تمارين التنفس أثناء التخاطر الذهني.
  • قد لا يتحقق التخاطر من أول مرة، وهذا لا يدل على فشلها، إلا أنها تحتاج إلى ممارسة على أكثر من مرة.

هل يمكن أن نرسل رسائل عقلية لغرباء؟

نرى يوميًّا عشرات، بل مئات الشخصيات، في الشارع، والعمل، أو في محيط الدراسة، الذي قد نرغب في التواصل معهم والتعرف إليهم، لكن ستكون احتمالية نجاح لذك أصعب وأقل، لأنه قد لا نستطيع تحقيق شروط التخاطر كاملة، من ناحية تخيل مظهر الشخص بأدق تفاصيله مثلًا.

يمكنك أيضاً التعرف على مقال عالم لغة الجسد في علم النفس، المتاح على مدونة تطبيق وجيز.

يعتبر التخاطر الذهني من المهارات الخارقة التي من الممكن أن يتحلى بها الشخص أو يكتسبها مع الممارسة، فمجرد تخيل أنه يمكن إرسال إشارات ورسائل ذهنية بدون أي مجهود بدني قد تصيبك بالدهشة، ماذا تنتظر؟ بادر بها، ومن هنا أنصحك عزيزي القارئ بالاستماع إلى كتاب”عظم إمكاناتك” على تطبيق وجيز، اقرأه الآن.

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسى بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.

10390cookie-checkالتخاطر الذهني رسائل قيد الإرسال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر أو إظهار الإيميل الخاص بك.

إرسال التعليق