العقل والجسد

في القصص الخيالية المعتادة، يُروى لنا عن الأشباح الشريرة التي تحارب الخير وتدمره، وفي العالم الآخر دائمًا ما نشهد فوز الخير على الشر، لكن ماذا إذا كان ذلك الشبح يسكن بداخلك؟

يهاجمك بشراسة وبدون توقف، يبدأ باستنزاف طاقتك برويّة لكن بشكل هجومي، نتحدث عن أحد أخطر المحاربين للجهاز العصبي للإنسان وهو مرض التصلب اللويحي المتعدد، هل أنت مستعد لمواجهة تفاصيله الشرسة؟ 

التصلب اللويحي المتعدد محارب الجهاز العصبي

من المتعارف عليه أن الجهاز المناعي يقوم بحماية وظائف الجسم ومحاربة أي فيروس قد يسبب الضرر بأي شكل من الأشكال له. لكن الأمور تبدو على عكس ذلك في حالة التصلب اللويحي المتعدد، حيث يتأهب الجهاز المناعي لإتلاف الغشاء الذي يغطي الأعصاب، والذي يعدّ وسيلة لحماية الأعصاب.

وأن هذا الضرر الذي يحدث للأعصاب يُسبّب خللًا في عمليات الاتصال بين الدماغ وأعضاء الجسم الأخرى، وبالتالي تصبح الأعصاب مرهقة ومتعبة.

هل ستفقد الإحساس حينها؟

من المفترض أن يخطر ببالك هذا النوع من الأعراض، لكن أعراض التصلب اللويحي المتعدد لا تقتصر على ذلك الحد، لنتعرف إليها سويًّا.

أعراض التصلب اللويحي المتعدد:

  • الشعور بالخدران في منطقة معينة في الجسم.
  • شلل جزء معين في بعض أعضاء الجسم.
  • عدم الشعور بالأطراف بشكل جيد.
  • فقدان حاسة النظر في إحدى العينين أو كلتيهما.
  • الشعور بضربة كهربائية فجائية عند تحريك الرأس.
  • تعب وإرهاق.
  • اختلال الحركة أثناء المشي.
  • دوخة.

متى تظهر أعراض التصلب اللويحي المتعدد؟

منذ البداية، من المراحل الأولى للمرض وتتضاعف الأعراض عند اختلال حرارة الجسم وارتفاعها، والمضاعفات التي قد يحدثها المرض قد تصل إلى الشلل الكامل في منطقة الأرجل، و من المحتمل الإصابة ببعض الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب وبعض التقلبات المزاجية.

لماذا قد نصاب بذلك المرض الشرس؟

بوقتنا الحالي ومع التطورات التي تحدث في مجال الطب والعلوم لم يستطع العلماء الكشف عن أسباب الإصابة في التصلب اللويحي المتعدد، وأي شخص معرض للإصابة به، والفئة العمرية المستهدفة بشكل أكبر هي من 20 – 40 عام، والنساء هم الأكثر عرضة للإصابة به، تناقلت بعض الدراسات معلومات حول أن مرضى السكري والغدة الدرقية قد يكونوا الأكثر عرضة للإصابة به، بالإضافة إلى المدخنين.

والعلاج لمرضاه يقتصر فقط على أدوية تخفف حدة الهجمات المناعية القادمة على الجهاز العصبي، وعلى المريض الالتزام بها طوال حياته.

من بعد الانتهاء من أحد أهم أمراض الجهاز العصبي، لابد أن نسأل ما هي الوسيلة التي يمكن أن نقوم بها لحماية أنفسنا من ذلك الوحش المناعي، لكن في الحقيقة أي شخص معرض للإصابة به، وليس علينا سوى تثقيف أنفسنا أكثر حوله لنكن على دراية تامة به.

 

ومن هنا عزيزي القارئ أنصحك بالاستماع إلى كتاب “علاج الشاكرا” على تطبيق وجيز.

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسى بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.

9860cookie-checkالتصلب اللويحي المتعدد المهاجم الشرس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر أو إظهار الإيميل الخاص بك.

إرسال التعليق