الريادة والاعمال

الانتقال من العيش في الحضيض إلى القمة ،كيف بدأت أوبرا وينفري؟

من نتائج الدراسات التي قامت الدورية الأمريكية بتسليط الضوء عليها، هي أن استمرارية التعرض للعنف لفترة من الحياة، وبالأخص أثناء فترة الطفولة، يُحدث خَللًا في الألياف العصبية المتواجدة في المخ، التي يبدأ تشكلها خلال أول عقدين من حياة الإنسان، وهو ما يدفعه في معظم الحالات إلى الانتحار في كبره.

ومن جانبٍ آخر أشار موقع منظمة الصحة العالمية، إلى أن امرأة واحدة من بين خمسة نساء تتعرض إلى العنف أثناء فترة الطفولة، وأن 30% من النساء حول العالم تتعرض للعنف الجسدي أو الجنسي.

من الأسئلة التي قد تستوقفك وأنت تقرأ هذه الأرقام المتعلقة بنسب التحرش والاعتداءات الجنسية على الفتيات، هي لماذا ما زالت تلك النسب ترتفع حتى عامنا الحالي؟، مع العلم أن لتلك الاعتداءات آثار وخيمة على النفس والجسد، وستؤدي إلى حدوث مخاوف جسدية، وارتفاع في نسبة الإصابة في الاكتئاب وبعض الأمراض النفسية الأخرى.

يعاني العديد من ضحايا الاعتداءات الجنسية من القلق والتوتر إلى يومنا هذا، بالإضافة إلى الخوف من إخبار ذويهم بما تعرضوا له، ومن جانبٍ آخر قد يختار بعض تلك الضحايا الانعزال عن العالم، لكن الأمر كان يختلف بالنسبة إلى شخصية مثل أوبرا وينفري.

“لا أريد أن أكون شخصًا ناجحًا فحسب في هذا العالم” كانت هذه إحدى أقوالها. 

وسأسرد لكم قصة أليمة حدثت في أحد المدن الريفية الفقيرة في الولايات المتحدة الأمريكية مع السيدة الأكثر تأثيرًا في العالم، والتي كانت إحدى ضحايا الاغتصاب والتي مرت بالعديد من الصعاب، وتمكنت من النهوض من عنق الزجاجة إلى قمة العالم، المؤثرة أوبرا وينفري هي ملهمتنا لليوم.

كيف كانت طفولتك؟

يتطرق الكثير من المشاهير حول العالم أثناء مقابلاتهم التلفزيونية لأسئلة عامة حول طفولتهم وكيفية اكتشاف مواهبهم، إلا أن القليل منهم يتحدث بصدق وواقعية عن ما مر به، وكانت أوبرا وينفري أحدهم، إِذْ صرحت في أكثر من لقاء تلفزيوني أنها مرت بالعديد من الظروف القاسية أثناء طفولتها، من فقر واعتداءات بالإضافة إلى عدم قدرتها في التعرف إلى والدها الحقيقي، عاشت وينفري مع جدتها لسنوات عديدة، وكانت من الطلبة المتفوقين دراسيًّا، رغم قساوة ظروفها.

لم يعد للآيس كريم طعمًا لذيذًا بعد الآن

تعرضت وينفري لأسوأ التجارب التي قد تواجهها في حياتها، الاغتصاب من قبل ابن عمها، الذي قام باصطحابها لتناول الآيس كريم، وحتى ذهابها إلى المنزل بآثار الاعتداء المصاحبة لجسدها.

اختفى صراخ الطفل

من بعد انتقال أوبرا وينفري إلى بيت والدتها، كانت ما زالت تتعرض للتحرش والاعتداءات الجنسية من قبل مختلف أقربائها، إلى أن حملت بطفلها وهي في الثانية عشر من عمرها، إلى أن أتى يوم الولادة لتتعرّض أوبرا لخيبة كبيرة من جديد وهي موت الطفل بعد ساعات بسيطة من ولادته. 

أخبرني ما كانت أفضل ألعابك وأنت في عمر الثانية عشر؟

أثرى نساء العالم كانت في أحد مراكز التعافي من المخدرات

إلى أي حد يمكن للإنسان المقاومة؟ توالت الظروف والأحداث السيئة على حياة أوبرا وينفري، إلى أن وصل بها المطاف إلى تعاطي المخدرات، لكن لم يستمر الأمر طويلًا وتعافت منه في أحد مراكز الإقلاع عن المواد المخدرة، ومن بعدها قررت والدتها أن تعرف أوبرا على والدها الحقيقي وتنتقل إلى العيش معاه.

 صاحبة لقب  “Miss Black Tennessee”

كان هذا اللقب من نصيب أوبرا وينفري وهذا لتفوقها الدراسي في المرحلة الجامعية، إِذْ كانت من أوائل الطلبة الأمريكيين من الأصول الأفريقية، كان حلم الشهرة والثراء هو المرافق لـ أوبرا وينفري، وعندما وضعت هدف النجاح نصب عينيها، تمكنت من اكتساحه بجدارة رغم كثرة المنافسين حولها.

رهبة البدايات 

درست أوبرا وينفري الفنون المسرحية وكانت من الطلبة المميزين في هذا المجال، إِذْ توالت عليها العروض من مراسلة تلفزيونية إلى مقدمة برامج، لكن كان أحد أهم أهدافها هي العمل في مجال الأخبار من تقديم وإعداد، لكن لم تجرِ الرياح كما تشتهي السفن، إِذ اضطرت للقبول بتقديم برنامج تلفزيوني يصنف تحت مسمى “تافه” لظروفها المادية، ولكن المفاجأة كانت أن البرنامج التي كانت تنوي رفض تقديمه بشدة في البداية، أصبح بفضلها من أنجح البرامج التلفزيونية، التي حصدت أعلى التقييمات، بالإضافة إلى أنه طرح العديد من القضايا والمواضيع التي تهم المجتمع.

نجاح منقطع النظير

بات نجمها يلمع إلى 25 عامًا في ساحة التقديم التلفزيوني بنجاحات مهولة، إِذْ كان Oprah Show بوابتها التي أبحرت من خلالها إلى العالم بأسره، وتمكنت من الدخول إلى كل بيت أمريكي ببراعة وذكاء، بالإضافة إلى تعزيز علاقتها مع أهم الشخصيات السياسية في الولايات المتحدة الأمريكية.

لم تكتفِ أوبرا وينفري بهذا القدر من النجاحات، بل وأصدرت العديد من الكتب التي تنقل من خلالها تجاربها الشخصية ونظرتها إلى الحياة، وكيفية تخطيها تلك المراحل الصعبة كافة، بالإضافة إلى مُلاحقة تصريحات مجلة فوربس لها بشأن ثروتها، وبأنها أصبحت تعد من أغنى النساء الحاملين للعرق الأفريقي.

شاركت أوبرا في التمثيل في عدد من الأفلام وكان أشهرها The Color Purple، الذي ترشحت من خلاله إلى الأوسكار كأفضل ممثل مساعد، وتمكنت أوبرا من إنشاء العديد من الأعمال الخيرية لها، وتمكنت من إطلاق شبكة قنوات تلفزيونية خاصة بها.

برأيك عزيزي القارئ، ما هي الخسائر التي تعرضت لها أوبرا في مسيرة حياتها؟

 

الملهمة، ذلك اللقب الذي رافق أوبرا في مختلف فترات حياتها، لأنها كانت على يقين بقدرتها على العطاء وإلهام الآخرين باستمرار، ومن هنا عزيزي القارئ، أنصحك بالاستماع إلى كتاب “ما أعرفه بالتأكيد” على تطبيق وجيز، ولا تنسَ أن تخبرنا في التعليقات أدناه، من هو مصدر إلهامك في هذه الحياة؟

 

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسَ بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.


مقالات ذات صلة


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى