الريادة والاعمال

بيئة العمل الإيجابية والأرباح الهائلة التي تُجنى منه

هل تمكنت من تحقيق الهدف المالي لهذا الشهر في الشركة التي تعمل بها، أم تأخرت عن تسليمه كالمعتاد؟ وحتمًا سيتم توجيه إنذار مُجدَّدًا لك بسبب تأخُّرك، وسيتم رفض طلبك في زيادة راتبك للمرة الثالثة. 

هذه بعض نماذج التساؤلات التي تثير توترك خلال تواجدك في بيئة العمل،  بالرغم من اختلاف الشركات، إلا أن التأثير السلبي هو ذاته الذي يحدث مع المعظم.

ضمن استبيان تم قبل عدة أعوام يتعلق في صحة وسلامة القوى العاملة المتواجدة في الولايات المتحدة، كان أكثر من 488 ألفَ شخص يعانون من الأمراض المتعلقة بضغوط العمل، لذلك بات تأثير العمل لا يقتصر فقط على 8 ساعات التي تكون موجودًا فيها بينَ زملائك ورئيسك، بل أصبح ينتقل بشكل مباشر إلى حياتك الشخصية وصحتك الجسدية.

لذلك، سنتعرف في هذا اليوم إلى أهمية بيئة العمل الإيجابية، وتأثيرها على الشركة من خلال مدونة تطبيق وجيز.

بيئة العمل الإيجابية 

تعتبر بيئة العمل الإيجابية من أهم العناصر التي تساهم في بناء الشركة، وتنمية روح الفريق وتنشئته من الصفر، إِذْ إنَّ تواجدها يعزز ترابط الفريق، ويؤدي إلى الحصول على النتائج المرجوة، وذلك أشبه بأنك ترى ثمار حصادك أمام عينك، في اللحظة التي تجد فيها أن الفريق بأكمله يعمل كَيَدٍ واحدة بالتعاون مع القائد، حينها تتأكد أن أثر البيئة الإيجابية سيتحوّل إلى مالٍ بين يديك.

أيهما أهم، بيئة عمل إيجابية أم راتب أفضل؟

لا أعلم إذا كان بإمكانك الصراع في بيئة يملؤها نوعية مشحونة من الناس، يسودها الكثير من التنافسية السلبية، لكن مع دخل أفضل، أو العيش في مساحة مرتاحة مع أصدقاء عمل متعاونين لكن في مُرتّبٍ أقل.

لابد أنه عليك التفكير مرارًا قبل اتخاذ هذا القرار، لكن من المقولات التي أخبرنا بها إريك ماكنولتي، المتحدث في مجال القيادة وإدارة الأزمات، “المرونة هي القدرة على الاستجابة المناسبة للأحداث المجهِدة، أن تكون رغم كلِّ شيء، لا تزال قادرًا على إنجاز المهامِّ”، وهذا يدل على أن الشعور بالمرونة والسلاسة في بيئة العمل هو من الأولويات الأساسية وليس موضوعًا ثانويًّا.

ما هي عناصر بيئة العمل الإيجابية؟

  • التوافق بين الأهداف الشخصية وأهداف المؤسسة التي تعمل بها، إِذْ يعزز من أدائك ويزيد من انتمائك لتلك الجهة.
  • تجنب النقاشات العقيمة التي لن تثمر عن شيء ولن تؤثر على العمل إلا بطريقة سلبية.
  • الفصل بين المشاكل التي تدور في حياة الفرد بطريقة شخصية، والأحداث التي تطرق في بيئة العمل، أي يجب علينا التحكم في المشاعر بشكل جيد.
  • الحرص على التعاون وعدم اختلاق الفتن بين أعضاء الفريق.
  • الأخذ بالنصيحة والعمل عليها إذا كانت ملائمة وتصب في مكانها الصحيح.
  • الانفتاح والأخذ في أفكار الفريق وعدم تهميشها، وهذا لأن التنوع والتعدد لا يفسد للود قضية.

 

احترام خصوصية الجميع والمحافظة على سير العمل، وتجنب التسبب في بيئة سلبية هي من الأمور التي تعزز بيئة العمل الإيجابية أيضًا، وأنت عزيزي القارئ، ما هو العنصر التي تشعر أنك تفتقده في بيئة عملك؟، أخبرنا في التعليقات أدناه، ومن هنا أنصحك بالاستماع إلى كتاب “توسيع نطاق العمل” المتاح على تطبيق وجيز.

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسى بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.


مقالات ذات صلة


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى