وجيزالشخصية المزاجية | المتقلبة فوضى عارمة في النفس

هل تخاف من الطائرات؟ خاصةً عند مرحلة الإِقلاع والهبوط. تعتمد سرعة إِقلاع الطائرة على عوامل كثيرة، فمثلًا طائرة “A- Boeing 747” تصل سرعة إِقلاعها إلى 184 كيلومترًا في الساعة، بينما تُحلِّق أَسرع طائرة لنقل الركاب في العالم والتي تعرف باسم “أوفرتشر”، بقوة 1.7 ماخ أي 2080.8 كيلو متر في الساعة. 

هل ترغب في معرفة السرعة الاحتمالية عند الهبوط أَو فَلأكتفي فقط بالإِقلاع؟ ليس من الغريب ذكر الطائرات وسرعتها عندما نرغب في التطرُّق إِلى موضوع الشخصية المزاجية! لأَنك ستشهد بنفسك التقلبات المزاجية المفاجئة، التي ستُحدثها هذه الشخصية إِنْ كانت موجودة في حياتك! من نوبات غضب إِلى هدوء واستقرار نفسي إِلى حالة من الضحك غير المبررة! 

من هو صاحب الشخصية المزاجية؟

العديد من التعريفات مصاحبة لهذه الشخصية، لكنها قد تكون من أَغرب الشخصيات التي يمكن أَن تلتقي بها وأَكثرها صعوبة عند التعامل. الوصف الأَدق لها أَنَّ أَصحابها من أَصحاب المشاعر المُتدفِّقة، سواءً السلبية أَو الإِيجابية، وهذا يعود بسبب تقلُّب المزاج المستمر والمُتأَرجح ما بين مشاعر الفرح ومشاعر الحزن، حيث لا يمكن لصاحبها السيطرة على أَفعاله بشكل مستمر! 

معظم ردات الفعل التي تصدر من صاحب الشخصية المزاجية ليست بسبب معين، حيث قد تكون فجائية، أَي من المُحتمل أَنْ يقطع علاقته بك دون أَسباب واضحة، أَو قد يقوم بالاتصال بك ومُراسلتك بكل حب وشغف دون أَي مقدِّمات أَو أَسباب! الشخصية المزاجية هي مزيج من الفرح والكآبة والحماس، بالإِضافة إِلى الانطفاء المفاجئ في بعض الأَوقات. 

يصاحب هذه الشخصية عدة تقلبات في الاختيارات، فمن المحتمل أَنْ تختار بكامل إِرادتها أَكل الآي سكريم الآن وفي ذات اللحظة تغيِّر رأيها ليصبح لعدم أَكل أَي شيء أَو حتى لشرب القهوة! 

ما هي العوامل التي ستُنشئ منك شخصًا مزاجيًّا؟! 

“دوام الحال من المحال”

تلك الحياة التي نعيشها والمواقف التي نمرُّ بها يوميًّا وتترك أَثرًا بداخلنا، هي ليست الجنة! حيث إِن ظروف الحياة والتقلُّبات التي نعيشها هي إِحدى أَهم الأَسباب التي تجعل منك شخصًا مزاجيًّا. في هذا الوقت أَصبحت الصدمات جزء من حياتنا، فليس من السهل أَنْ تخرج إِلى العالم الخارجي وأَنت بكامل قواك السابقة، لابدَّ أَنْ يكون هنالك شيء ناقص.

بعض الأَسباب الشائعة التي قد تجعلك من أَصحاب الشخصية المزاجية:

  • عدم الحصول على حصة كافية من النوم، وبالتالي ستُعاني من تشوُّشٍ بالأَفكار وعدم القدرة على التمييز بين أَولوياتك لاختيار الجهد الواجب بذله اتجاههم.
  • تناول الأَطعمة المليئة بالسُّكريَّات! فالأَطعمة الغنية بالسُّكريات هي الوصف الأَقرب إِلى تأَثير المخدرات، ومن هنا أَنصحك بقراءة مقال “تأثير السكر على الدماغ“.
  • هل الجوع يُسبِّب تقلبات في المزاج؟ بالطبع نعم!
  • في حال ارتفعت حرارتك قليلًا ستجد نفسك غاضبًا غير مُتقبِّلٍ لأَيِّ تعليقات خارجية، فما بالك بأَصحاب الأَمراض المزمنة، المرض هو سبب من أسباب تقلبات المزاج!

في اللحظة التي تُقِرُّ بأنَّك من ذوي الشخصية المزاجية ستُلاحظ عددًا من الأَعراض المصاحبة لها:

  1. تصبح كثير الشكوى.
  2. تجد صعوبة في اتخاذ القرارات.
  3. شعورك بعدم الاستقرار.
  4. تكون شخصًا حساسًا بشكل مفرط! 
  5.   عديمًا للصَّبر.
  6. تصبح اندفاعيًّا.
  7. بالإِضافة إِلى نوبات الغضب غير المُبرَّرة.

من المُتوقَّع أَنَّ الشخصية المزاجية هي من الشخصيات الصعب التعامل معها، لكن هذا لا يمنع أَنَّ العديد ممَّن هم حولنا يتمتعون بصفات هذه الشخصية، ومن جانب آخرَ من الممكن أَنْ نكون نحن أَصحابها! عندها ليس عليك تقديم جبالًا ضخمة من الجهود، فكلُّ ما عليك التروي، والتفكير مليًّا قبل أَنْ تُقدمَ على تصرُّف قد يجعلك تندم لاحقًا!

أنصحك عزيزي القارئ بالاستماع إلى كتاب “خارج عن الشخصية” على تطبيق وجيز.

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسى بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.

34390cookie-checkالشخصية المزاجية | المتقلبة فوضى عارمة في النفس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر أو إظهار الإيميل الخاص بك.

إرسال التعليق