الصحة

أضرار الكحول الهادمة لكيان الجسد

ماذا سيحدث لجسدك في حال قمت بشرب مادة الميثانول؟  في البداية قد تستغرب من اسم المادة لكن دعني أخبرك أنّ معلقتين منها تكفي لقتلك وطرحك أرضًا، وقد تسبّب لك تلفًا في الدماغ، 

بعد سماع تلك المعلومة هل تعتقد أنَّ هناك شخصًا قد يتعمّد شربهم؟ للأسف نعم، وهم مُتعاطو الكحول، نظرًا لاحتواء المشروبات الروحية على تلك المادة وغيرها من السُّميَّات.

 أحد الأرقام الصادرة عن مركز الإدمان لدى مستشفى إن بي للدماغ والتي تقع في إسطنبول أخبرتنا أن 50% من جرائم القتل و 25% من جرائم الانتحار مرتبطة بشكل وثيق مع متعاطي الكحول والمخدرات.

وأفادت منظمة الصحة العالمية من جانبٍ آخر أن عام 2016 كان من أكثر الأعوام ضررًا على متعاطي الكحول، حيث لقى أكثر من 3 ملايين شخص حتفهم نتيجة الإفراط في شرب المشروبات الكحولية.

إذًا إلى أي مدى قد تكون أضرار الكحول؟

أحد المشروبات الروحية والتي تدعى الجعة والتي تشتهر بانخفاض نسبة الكحول فيها، قد يكون الإفراط بشربها من المُسبّبات الرئيسة لحدوث التهاب في البنكرياس، إلى أن يصاب الشخص في حالة تسمى قلب الثور أي تضخّم في القلب، من ناحية أخرى تقوم الشامبانيا التي تبلغ نسبة الكحول فيها 14% تقريبًا إلى إحداث تعفّن في أمعاء البطن مما يؤدي إلى الإصابة بالتسمم، تصل أضرار الكحول على الجسم في التأثير على الوزن فقد تُسبّب السمنة لصاحبها، نظرًا للسعرات العالية التي يحتوي عليها المشروب.

مدمّرة الكبد وهادمة الأسنان

من المُتوقّع أن كوكتيل من المشروبات الروحية قد يبدو لذيذًا وذا تأثير عالٍ ليجعلك تنتقل إلى عالم ثانٍ، إلا أن ذلك الخليط هو الأكثر ضررًا على الكبد، بالإضافة إلى الضرر البليغ التي تحدثه الكحول على الأسنان من هشاشة وتغيّر في اللّون.

أضرار الكحول على باقي أعضاء الجسم:

  • صداع شديد وصداع نصفي، وذلك بسبب مادة الكبريتات.
  • توسّع وضَرر في الأوعية الدموية، بالإضافة إلى خلل في وظائف القلب.
  • عدم استقرار في ضغط الدم.
  • الإصابة في العديد من الأمراض النفسية مثل الاكتئاب.
  • ضعف في النظر.
  • من أخطر أضرار الكحول هو زيادة نسبة الإصابة بالسرطان، حيث يعتبر أكثر الأعضاء عرضة هو المريء والمستقيم والثدي، والبروستات.
  • أضرار الكحول ستلاحق الجهاز العصبي وتضعف السيطرة به.

كم تتوقّع عدد مُتعاطي الكحول؟

بالرجوع إلى منظمة الصحة العالمية  فقد أفادت أن في عام 2018 وصلت أعداد المُتعاطين إلى 2.3 مليار شخص يتعاطى المشروبات الكحولية بشراهة وعلى نحو سيء.

قد تصل أضرار الكحول للإصابة بالتسمّم

لابدّ أن تكون قد سمعت سابقًا عن التَّسمُّم الكحولي، الذي يعتبر الحالات الخطيرة التي لا يمكن الاستهانة بها، حيث يعدّ ردة فعل ناجمة عن تعاطي الشخص لكمية كبيرة من المشروبات خلال وقت قصير، والتي تتمثّل بـ:

  • تغير في لون الجلد إلى الأزرق.
  • انخفاض في حرارة الجسم.
  • التنفس بطريقة غير صحيّة، حيث تكون أقل من ثمانية أنفاس خلال دقيقة، وهو الحدّ الطبيعي.
  • فقدان للوعي مع عدم القدرة على الإفاقة.
  • التقيؤ.

هل من الممكن أن تصل الأضرار لوظائف الدماغ؟

تستمرّ أضرار الكحول في التزايد تدريجيًّا إلى أن تصل إلى أحد أهم أعضاء الجسم، الدماغ،

حيث تستهدف تلك المشروبات الوظائف الحسية والمعرفية في الدماغ، بالإضافة إلى حدوث نشاط أقل حيوية في أكثر من 12 منطقة في الدماغ.

تتسبّب الكحول سنويًّا في إحداث العديد من حوادث السير وجرائم القتل في مختلف دول العالم، وبالأخص في أوروبا كونها حصلت على النسبة الأعلى في تعاطي الكحول، فَبعد سماع  أضرار الكحول، هل ما زلت تعتقد أن الأمر بسيط وينعدم من الأضرار؟ 

أنصحك لهذا اليوم عزيزي القارئ بأن تستمع إلى كتاب “نظيف” على تطبيق وجيز.

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسى بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.

 


مقالات ذات صلة


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى