العلوم

مللت من الأرض؟ فلتَذهب إلى الحياة على المريخ

ربما راودتك بعض الشكوك أَنه في حال ستنتهي الحياة على كوكب الأرض، هل سنتحول إِلى رماد؟ وإِذا بقينا، إِلى أَين سننتقل؟ 

تحدث بعض العلماء عن الوقت المتبقي لوجود كوكبنا الحالي، وذلك نتيجة الانخفاض الهائل في مستوى الأُوكسجين، وتزاحمت الأَقاويل ما بين ملايين السنين، إِلى المليار عام تقريبًا، لكن أَخبرني، ماذا ستفعل في هذا الوقت المتبقي؟

الحياة على المريخ

في حال تمكنت من الوصول إِلى ذلك الكوكب الأَحمر، لابدَّ في البداية أَنْ تتعرف عليه بعض الشيء لتتمكن من الحياة على سطحه.

يعتبر كوكب المريخ في المرتبة الرابعة من حيث البعد عن كوكب الشمس، وتقدر كتلته بـ 6.39E23 kg، بالإِضافة إِلى أَنَّك إِنْ عزمت الذهاب إِلى المريخ، عليك معرفة أَنَّه يبعد عن كوكب الأَرض ما بين 234 إِلى 250 مليون ميل، أَي سيستغرق الأَمر ما يقارب 9 أَشهر للوصول إِليه، ليس بوقت كثير.

تكاثرت الأحاديث حول وجود الحياة على المريخ، هل ستَستطيع العيش عليه؟

أَكد العديد من العلماء على تشابه نمط الحياة بين كوكب الأَرض والمريخ، وتتمثل بما يأتي:

  • يمتلك كوكب المريخ 4 فصول على مدار العام.
  • كان يحتوي في فترة من الفترات على مياه ومحيطات.
  • يستقبل كوكب المريخ ضوءًا كافيًا من الشمس.
  • يتشابه كوكب المريخ مع الأرض في التغيرات المناخية التي تطرأ عليه.
  • تواجد الثلوج فيه التي تغطي منطقة القطبين.
  • يضم كوكب المريخ مجموعة من المناطق الجبلية.
  • يتواجد عليه براكين خامدة.

مع كافة تلك التشابهات، هل تتوقع بأن يتحمل جسمك درجة حرارة تصل إلى -153؟

الحياة على المريخ ليست بتلك السهولة، حيث إِنَّه من الممكن أَنْ تنتشر رياح عاصفة تغطي الكوكب إِلى شهور عدة، وإِذا كنت من مُحبّي الصيف، فبالتأكيد لن يعجبك العيش فيه، لأَنه من الممكن أَنْ تصل درجة الحرارة إِلى 77 درجة.

 بالإِضافة إِلى رقة الغلاف الجوي الذي يغطي كوكب المريخ، حيث يتكون الغلاف الجوي الخاص به من عدة غازات منها: ثاني أُكسيد الكربون، والأرجوان، والنيتروجين. 

إِذا كان وزنك على كوكب الأرض 100كغ، فإِنك ستختفي جزئيًّا على المريخ، لأَنَّه سيصل إِلى 38 كغ، وهذا بفعل الجاذبية القليلة التي يحتوي عليها المريخ.

لكن هل ستتمكن من النجاة في الحياة على المريخ؟ 

لا أَعتقد بأَنَّ ذلك الأَمر متاح مع رقة الغلاف الجوي تلك، حيث ليس لديه القدرة على حماية الكوكب من النيازك و الكويكبات أَو المذنبات.

ماذا يوجد في خبايا ذلك الكوكب الأحمر؟

  • طبقة من النواة تتكون من الحديد والنيكل والكبريت، كثيفة تصل إِلى عمق يصل من 1500 إِلى 2100 كم، بالإِضافة إِلى وجود بعض الشكوك لدى العلماء حول إِذا كانت النواة صلبة أَو سائلة.
  • يحيط بالنواة غلاف صخري سميك.
  • الطبقة الأَخيرة وهي قشرة تتكون من الحديد، والمغنيسيوم، والأَلمنيوم، والبوتاسيوم، والكالسيوم.
  • التربة المتواجدة على كوكب المريخ مُغطَّى بالثرى، وهي إِحدى المواد القاحلة التي تحتوي على مواد سامة لتكوين البشر في طبيعتها.

لماذا يسمى بالكوكب الأحمر؟ 

استكمالًا إِلى طريقة ونمط الحياة على المريخ عليك معرفة أَنَّ المريخ يتميز باللون الأَحمر، وهذا يعود بسبب تأَكسد الحديد المنتشر بكثافة في صخورِه، وبالتالي يتكوَّن الصدأُ وبفعل الرياح القوية التي على المريخ ترتفع تلك الجزئيات لتعلو في الغلاف الجوي، وهذا هو السبب الذي يجعل منه كوكبًا أَحمر.

في حال كنت تنوي الاستقرار في الحياة على المريخ، لننطلق برحلة خيالية مسبقة تجاهه

إِذا كنت تشعر بطول عدد أَيام السنة الأَرضية أَلا وهي 365 يومًا، فلا أَنصحك بمعرفة عدد أَيام السنة في الحياة على المريخ، حيث إِنه يصل إِلى 687 يومًا تقريبًا، ومن المعلومات الشائعة المتعلقة بعدد الساعات اليومي على كوكب الأَرض الذي يقدر بـ 24 ساعة، لكن بشكل أَدق هو في الحقيقة 23 ساعة و56 دقيقة، أَما عن عدد الساعات اليومي لدى المريخ فهو يصل إِلى 24 ساعة و37 دقيقة.

وعند انشغالك في ساعات الليل المتأَخرة في النظر إِلى القمر الذي ينير كوكبنا، دعني أُخبرك أَنَّه عند انتقالك إِلى الحياة على المريخ ستنشغل بالنظر إِلى قمرين، حيث إِنَّ المريخ يضم القمر الأَول وهو فوبوس (الخوف) والثاني يدعى ديموس (الذعر).

هل ما زلت ترغب في الحياة على المريخ؟ وهل ترغب في زيادة معلوماتك حوله؟

أَنصحك بالاستماع إِلى كتاب “موجز تاريخ كل شيء تقريباً” على تطبيق وجيز لتكتشف الأَمر بأَكمله، ولا تنسَ أَنْ تضع كود BLOG25 لتكسب خصم 25% على الاشتراك السنوي في تطبيق وجيز، ماذا تنتظر؟ اشترك الآن.

رابط تحميل التطبيق، حمّله الآن.


مقالات ذات صلة


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى