منوعاتوجيزحقيقة الديناصورات ماذا سيحدث إذا كانت في عصرنا الحالي؟

هل شاهدت الفيلم الكرتوني الذي يدعى “الديناصور اللطيف”؟ الذي عُرض في قاعات السينما منذ سنوات قليلة، يدور الفيلم حول مغامرات أَحد الديناصورات اللطيفة مع طفل صغير في الغابة، من بحث عن الطعام، إِلى تسلُّق مسافات عالية، وغيرها من الأَحداث! يحرص الفيلم على نقل الأَحداثِ كافَّةً بطريقة سلسة ومشوقة للمشاهدين، لكن هل هذه هي “حقيقة الديناصورات”؟

الحقائق والوقائع التاريخية الخاصة بالديناصورات أَثبتت لنا أَنَّها تختلف عن المشاهد التي يتم نقلها بصورة أليفة ولطيفة عنهم! لذلك سنكتشف اليوم حقيقة الديناصورات وماذا تخبئ لنا!

حقيقة الديناصورات

ماذا سيحدث في حال نظرت الآن من نافذة غرفتك ورأَيت “تيروصور”؟ نعم تيروصور! وهو الديناصور الطائر، يحلِّق في سماء المدينة مع أَصدقائِه، ومن الجانب الآخر ترى الديناصورات تسير في شوارع الحي، باحثةً عن طعامها، ما رأيك بأَنْ نغلق النافذة ونتحدَّث بواقعية؟ 

قبل 65 مليون سنة كان من المحتمل أَنْ ترى هذا المشهد بعينيك، لكنَّ نيزكًا يبلغ عرضه 15 كيلومترًا سقط على أَرض المكسيك أَثناء العصر الطباشيري، ممَّا أَدى إِلى حدوث زلزال بلغت شدته 10 درجات على جهاز ريختر، عدا عن الانهيارات الأَرضية والنيران التي اندلعت في ذاك الوقت بسبب النيزك.

ما هو الديناصور؟

كلمة ديناصور تعني الزاحف العظيم، وتعتبر من الفقاريات التي سيطرت على عالمنا، بعض الديناصورات كانت تكتفي بالتغذي على العشب، لكن القسم الآخر كان يفضل اللحوم.

في معظم الصور التي نشاهد فيها مقاطع للديناصورات، نرى أَنَّ بإِمكانهم المشي على طرفين، لكن في الحقيقة أَنَّه يوجد قسم كبير منهم يمشي على أَربعة أَطراف.

انتشرت الحيوانات في مختلف المناطق والقارات مثل: أُوغندا وأُوربا، وتنوعت أَنواعها من طويلة العنق إلى المعتدلة، لكن الملفت في الأمر أن الديناصورات التي تعتبر طويلة العنق هي التي كانت تتغذَّى على العشب، وتمَّ انقراض عدد كبير منها في بداية العصر الطباشيريِّ، في ذلك الحين انتشرت بشكل كبير الديناصورات الآكلة للحوم، مثل: السيراتوصوريات والسبينوصوريات والكارنوصوريات.

 هل عاش الإِنسان في زمن الديناصورات؟

برأيك كم تبلغ المدة التي عاشها الديناصورات على وجه الكرة الأَرضية قبل الإِنسان؟

عاشت الديناصورات لمدة لا تقل عن 155 مليون سنة قبل ميلاد الإِنسان، وتناقلت الأَقاويل والقصص عن طريقة عيش الإِنسان في زمن الديناصورات، إِلَّا أَنَّه لا يوجد حقيقة مثبتة للأَمر.

من ضمن الحديث عن حقيقة الديناصورات، هل تساءلت سابقًا عن طول وحجم الديناصور بجانب حجم الإِنسان؟ دعني أُخبرك أَنَّ أَحدث الدراسات أَكَّدت أَنَّه تمَّ العثور على أُحفورة قديمة لأَضخم حيوان تواجد على وجه الكرة الأَرضية، وتبين أَنه الديناصور، حيث بلغ طول عظمة الفخد 37 مترًا! وبلغ وزنها 75 طنًّا! 

وبالعودة إِلى حقيقة الديناصورات، والسؤال المطروح حول ماذا سيحدث إِذا تواجدت الديناصورات في عصرنا الحالي؟

قبل أَنْ أُعطيك الجواب عزيزي القارئ حول ما يدور في هذا السؤال، لنتخيَّل سويًّا أَنَّك تستيقظ في الصباح الباكر لتذهب إِلى عملك وتبدوُسرع مسرعاً في تحضير أُمورك من أَوراق، وصندوق الطعام، والتأكد من محفظتك، والمفاتيح، ثم قمت بفتح باب البيت تنوي الخروج، ووجدت ديناصورًا يجلس أَمام بيتك! نعم ديناصور يجلس أمام بيتك!

كان من الممكن أَنْ يكون هذا السيناريو طبيعيًّا و متوقع الحدوث في حال كانوا معنا، لكن بكل الأَحوال، معظم الديناصورات تعتبر أَكلةً للحوم، بالإِضافة إِلى أَنها نشطة وسريعة الحركة! وتفضل الاستلقاء بعد أَنْ تأكل فرائسها، لذا في حال كانت تعيش معنا، ستكون أَنت الفريسة القادمة!

 ومن هنا عزيزي القارئ أَدعوك إِلى الاستماع إِلى أَحد أَفضل الكتب المسموعة في تطبيق وجيز وهو “نشأة وسقوط الديناصورات” لُتثري معلوماتك حول الديناصورات.

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسَ بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.

2650cookie-checkحقيقة الديناصورات ماذا سيحدث إذا كانت في عصرنا الحالي؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر أو إظهار الإيميل الخاص بك.

إرسال التعليق