ملخصات وجيز

هل يكفي درعٌ واحدٌ أو أكثر؟ هل تأكّدت من عدد السهام، بالإضافة إلى الرماح؟ وأنه لا بأس من حملي لبارودة واحدة؟ رغم أنه ليس بالضرورة أن أستخدمها.

الخوذة، كدت أن أنساها، سأرتديها الآن بجانب زي الحماية الخاص بي، ومن بعدها سأتوجّه إلى ساحة المعركة.

لا تقلق عزيزي القارئ، لن تحل الحرب العالمية الثالثة، بل أُحضِّر نفسي جيدًا للدخول في نقاشٍ جديد مع الأصدقاء، ولكن في الحقيقة، أسلحتي الحقيقية ستختلف عن أسلحة الحرب القديمة، وهي أسلحة ثقافية، وأولها فن أن تكون دائماً على صواب، هل سمعت عنها سابقاً؟

سنتعرف اليوم من خلال مدونة تطبيق وجيز على أحد أهم الكتب التي تدور حول النقاشات الصحية والمثمرة، وهو ملخص كتاب “فن أن تكون دائماً على صواب”.

الهجوم والدفاع

قام المؤلف أرثر شوبنهاور من خلال كتابه فن أن تكون دائماً على صواب على تسليط الضوء على عدد من المهارات التي عليك التحلي بها عند الدخول في أي حوار أو جدال، وسنتعرّف على الطريقة التي تجعلك مُحمَّلٌ بتلك الأسلحة الثقافية بشكل أكبر لتضمن نجاحك، وتحمي نفسك من الضربات الكلامية الموجهة إليك.

وسّع هدفك

من النقاط الهامة التي حرص ملخص الكتاب هو أنه بينما تنظر عيناك على ذلك الهدف البعيد، قد تعتقد أنك لا تستطيع رؤيته جيدًا، إلا أنك في الحقيقة قد تكون لم تعمل تكبير وتوسيع دائرة هدفك حتى يصله سهمك، وهذا يُعنى بزيادة احتمالية نجاحه وإصابتك له.

حارب خصمك من خلال فن أن تكون دائماً على صواب

يذكرك الكتاب على أن تدفع خصمك إلى خارج مساحته الآمنة، بحيث عندما يبدأ في إدلاء نقاطه اتجاهك، عليك أن تدفعه حتى تُضعف موقفه ويُثبت صحة كلامه بعدة مصادر، وليس فقط واحد. وهنا تتمكن بسهولة من استغلال نقاط ضعفه من خلال تعليقك على بعض من مصادره الضعيفة.

حافظ على غيمة الدوافع الخاصة بك

الاستجواب ودوره في إضعاف موقف خصمك، وهنا نعني عندما تنوي الحصول على معلومات معينة، عليك أن تختبئ خلف ستار خصمك، إِذْ يمكنك الاتصال به والاطمئنان على يومه لكن في نواياك ترغب في معرفة أمر معين عنه، ولكن احرص على أن تكون طريقتك لبقة ومنمقة،

وإعادة صياغة الكلام بطريقة دبلوماسية، بحيث تعطي انطباعًا للشخص الآخر بأنك متفق معه في بعض الأمور وتختلف معه في جزئيات بسيطة، فعندها سيقوى موقفك، وحتى عند مقاطعتك لحبل أفكار خصمك فهذا سيُساهم في تصغير موقفه أكثر وتشتيته.

ومن الأسرار الأخرى التي أشار لها فن أن تكون دائماً على صواب:

  • ضاعف من استخدامك لكلمة “لا أعرف”، إِذْ إن التظاهر بعدم الفهم في بعض الحالات يعزز من موقفك.
  • يذكرك الكتاب على أن نبرة الصوت العالي تُساهم في استفزاز عدوك، وإبراز الكثير من المعلومات التي تنم عن شخصيته خلال تلك اللحظات، لذلك استغل هذا الموقف بكل هدوء وروية.
  • عزز رأيك الخاص في خوفك على مصلحة الشخص الآخر، لأنك ستتمكن من خلال هذا الباب من كسب التأييد بشكل أكبر وبالتالي تنفيذ مرادك.
  • في اللحظة التي تشعر أنك بدأت فيها بأمتلاك إحدى نوبات الغضب وتفقد السيطرة على نقاشك وأن موقفك بدأ يضعف، بإمكانك أن تحول الأمر إلى سخرية مع استخدام قوة الجمهور من حولك.

نعلم جميعًا أنه ليس من الضروري أن يكون دائمًا موقف الشخص على صواب، وأن الغلط مسموح وموجود، ولكن هل يعقل أن تتعلم طرق جديدة لكسب جدالك ولا تقم بتنفيذها؟، لابد وأنك عزيزي القارىء قد استخدمت إحدى تلك الطرق المطروحة في بعض من نقاشاتك، لكن أخبرنا في التعليق أدناه، أيها المفضلة لديك؟

 

أتوقّع أن الكتاب أثار فضولك، لذلك أدعوك عزيزي القارئ إلى الاستماع إلى ملخص كتاب فن أن تكون دائماً على صواب على تطبيق وجيز لملخصات الكتب الصوتية، وبإمكانك أن تجد على التطبيق الاف الكتب الصوتية المثيرة للسمع، اكتشفه بنفسك.

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسى بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.

35250cookie-checkكتاب فن أن تكون دائماً على صواب | لن تكن الضحية بعد الآن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر أو إظهار الإيميل الخاص بك.

إرسال التعليق