كتاب ليطمئن قلبي | ما سر هذا الشعور؟

لا أدري كيف يمكن لي أن أصف ذلك الشعور، لكنه ألم يحدث في جهة اليسار من الصدر، يتأهّب ويأتي في ساعات الليل المتأخرة، يجعلني ذلك الشخص الهامد، غير القادر على التعبير أو الحركة، انتظر قليلًا لأمسح على مكان الوجع بطريقة دائرية، خفيفة لعلَّه يهدأ، أنا ميقن تمامًا أن تلك الذكرى الأليمة التي تزورني كل يوم هي السبب وراء هذا الشعور، هل تريدني أن أخبرك بها؟

اليوم من خلال مدونة تطبيق وجيز سأصفح عن هذا السر، وأخبرك بهذا الطيف الذي يتناوب على أذيتي، فَهل أنت جاهز؟، سنتعرف إلى كتاب ليطمئن قلبي، وعلى أهم القصص التي تناولها الكتاب من خلال تطبيق وجيز.

كتاب ليطمئن قلبي

قام المؤلف أدهم الشرقاوي بتأليف أحد أهم الكتب التي تحمل أحداثًا مشوقة وقصصًا متنوعة نصادفها في واقعنا وحياتنا اليومية، ومن هنا تناول تطبيق وجيز لملخصات الكتب الصوتية الحديث عن ثلاثِ قصص من هذا الكتاب.

الأولى عن غريبين يلتقيان بالصدفة، وتدور بينهم مواقف وأحداث غرامية مؤثرة، والتي كانت على وجه الأساس بين الشخصية الأولى كريم وحبيبته التي التقى فيها في إحدى محطات النقل العامة، والثانية هي قصة الخالة آمنة التي عانت من مرض السرطان، وتلقّت جرعات كيماوية للعلاج،  والثالثة هي قصة هشام وماهر، والحوار الفكري الذي جمع بينهما حول ثقافة الإسلام وأفكاره.

الكتاب فيه رموز جمّة رائعة حول جوانب الحياة، كالإيمان والحب وغيرها، فلنتعرف عليها

كريم ووعد أول قصص كتاب ليطمئن قلبي

بدأ الكاتب أدهم من خلال كتاب ليطمئن قلبي بتقديم الرثاء من قبل كريم إلى حبيبته وعد، وهذا ليس بداعي موتها، ولكن بداعي فراقهم وابتعادهم عن بعضهم، مؤكدًا فيها أنها من المرات الأخيرة التي سيكتب عنها، ويشيل عنها حمل مسؤولية ما حدث، لأنه برأيه هو السبب الأساسي الذي سمح لفتاة ما بتدميره والدخول إلى حياته.

أغراب منذ البداية وحتى النهاية

اللقاء الأول كان مميزًا بين كريم ووعد في كتاب ليطمئن قلبي، إِذْ كان كريم ذلك الشاب الجامعي الهادئ، صاحب المشاعر الجياشة، جالسٌ في الباص الذي يملكه أبوه أمين، ليرى وعد لأول مرة وهي جالسة على جانب النافذة متجهة إلى عملها، ومن هنا يبدأ الراوي ضمن كتاب ليطمئن قلبي بتذكيرنا في تفاصيل الحوار الأول الذي دار بينهما.

كانت تتسم وعد بالطلاقة في الحديث، وأنها صاحبة شخصية اجتماعية، على عكس كريم الذي ينتقي كلماته بحذر وهدوء، إِذْ كانت وعد مع تعدد لقاءاتها مع كريم لا تتردد في البوح عن ما يجول في خاطرها، وعن التعبير عن خوفها تجاه أي قضية ممكنة.

أنا الآن لا أعلم أين أنتِ ترقدين، وفي أي مكانٍ تعملين؟ لكنني الآن أنتظرك في ذات الحافة بذات المشاعر السابقة لك، ولكنها باتت مجروحة بعض الشيء، فلما كل هذا؟  

ولحكايتهم بقية، بإمكانك معرفة تفاصيلها في ملخص الكتاب. 

القصة الثانية الخالة آمنة

رغم إصابتها بذلك المرض الخبيث، إلا أن الإبتسامة لم تكن تفارق وجهها، بالإضافة إلى أنها كانت تملك ما يكفيها من مشاعر الرضا لتتقبل المحنة التي مرت بها، كانت بسيطة لدرجة قد تدعو إلى إثارة الشكوك حولها، عدا عن أنها صديقة الجميع ومحبوبة لدى الكثير.

ولكن لم تمسك نفسها عن الإلتفات إلى الطريقة التي يدير فيها جيلنا الحالي أموره، وبالأخص الفتيات، وبحسب رأيها أن فتيات الجيل الحالي غير قادرات على تسوية أمورهن وحلها، وغير مؤهلات لفتح بيوت وإدارتها، ولا حتى يمتلكن أساليب جديرة لترويض أزواجهن أو التعامل معهم بطريقة صحيحة.

 

أما عن القصة الثالثة، والحوار الفكري الذي دار بين هشام وماهر، ما رأيك عزيزي القارئ بأن تكتشفه بنفسك؟ وكل هذا وأكثر تستطيع الاطلاع عليها وقراءته من خلال تطبيق وجيز لملخصات الكتب الصوتية، وأنصحك بالاستماع إلى كتاب “ليطمئن قلبي” المتاح على تطبيق وجيز.

 

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسى بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.

24520cookie-checkكتاب ليطمئن قلبي | ما سر هذا الشعور؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر أو إظهار الإيميل الخاص بك.

إرسال التعليق