العقل والجسدمنوعاتوجيزمعركة اكتئاب ما بعد الولادة الأمهات يتخلّون عن أطفالهن!

اللحظة التي أَغلقت بها عيناكِ، وتصاعدت الأَصوات في الغرفة، طاقم الأَطباء، والممرضين حولك، ومن المحتمل تواجد أَحد أَفراد عائلتك معك.  الجميع يقوم بتشجيعك، وتذكيرك بأَنَّك تقومين بعمل رائع، “عزيزتي ندى، لم يبقَ سوى القليل، ادفعي مجددًا، ها نحن نرى جزءًا بسيطًا من رأسه”. تلك الجملة التي قالتها الممرضة سارة لندى في وقتها هذا، وما هي إِلا دقائق معدودة وبتنا نرى طفلًا بين يدي أُمه.

من بعد رحلة الحمل الطويلة، والتقلُّبات الهرمونية المُتعبة، والآمال التي تتعلَّق بطفل لم ترَهُ العين بعد 9 أَشهر ليست بتلك المدة البسيطة، تَمُرُّ النساء بهذه الفترة الصعبة وقد يعانين من الأَمراض أَثناء فترة الحمل مثل: السكري، والضغط، وغيرها من الأَمراض، عدا عن المهام الجانبية من تحضيرات خاصة بالطفل إِلى اختيار اسمه، واللون الأَنسب لغرفته، وهل سينام معك بدايةً على نفس السرير أم سيَلزم شراء سرير خاص به؟ 

ويأتي هنا السؤال هل من المُمكن أَنْ تيأسي بعد انقضاء هذه المرحلة أَو تُصابي بإِحدى الاضطرابات النفسية التي قد تؤدي لاكتئاب ما بعد الولادة.

ما هو اكتئاب ما بعد الولادة؟

10%-15% من النساء معرضات للإِصابة باكتئاب ما بعد الولادة، وهو يُعرف بأَنه اضطراب نفسي تصاب به الأُمهات الجدد بعد الولادة. إِذْ يعتبر فيض من المشاعر الخاصة بالأُم، من مخاوف حول مسؤولية الطفل الجديد، وفرح، وحزن، وغيرها من المشاعر التي قد تكون سيئة ومؤثرة عليها، ولا تعتبر الإِصابة به إِشارة لخلل في الشخصية، أَو مشكلة جسدية، بل هو اضطراب معروف والعديد من النساء معرضات للإِصابة به.

هل تصنّف حالات الحزن العرضية بعد الولادة على أنها أعراض اكتئاب ما بعد الولادة؟

تختلف الحالة وتشخيصها من شخص لآخرَ، إِذْ تستمر في الغالب إِلى أَيام وقد تمتد إِلى أَسابيع، وقد تتمثل بأَعراض بسيطة مثل: الشعور بالقلق، والتوتر، وحالة من البكاء المؤقت، ومن المحتمل أَنْ تكون على شكل صعوبة في النوم بسبب الطفل الجديد.

لكن ماذا لو تطورت الأعراض وامتدت إلى أشهر أو سنوات؟ 

مع التأكيد على أَنَّه لا يجب التهاون بالأَعراض الخفيفة، لكن في حال تم وصول المريضة إِلى مرحلة الأَعراض المزمنة، حينها يجب التدخل من قبل الطب النفسي لإِجراء الحلول المناسبة. 

من أعراضه:

  • الشعور باليأس والحزن الشديد.
  • عدم القدرة على تقديم العناية الذاتية أَو العناية بالطفل.
  • الشعور بالذنب والخزي، وجلد الذات باستمرار.
  • الإِصابة بنوبات غير متوقعة مثل: الهلع والعصبية.
  • فقدان الطاقة والشعور بالتعب والإِرهاق.
  • سيطرة المخاوف عليكِ وتكرار التفكير فيها مثل: الخوف من عدم كونك أُمًّا جيدة.
  • تشويش في التفكير.
  • تقلبات في المزاج ورغبة في البكاء المستمر.

يجب علينا التفرقة بين اكتئاب ما بعد الولادة وذهان ما بعد الولادة

الذهان هي من الحالات النادرة التي تصاب بها المرأَة بعد الأُسبوع الأَول من الولادة، وتتمثل بأَعراض مثل: الهلوسة، والتفكير في أَوهام غير حقيقية، إِلى أَن تصل المحاولة في إِيذاء الطفل.

هل يقتصر اكتئاب ما بعد الولادة على الأمهات فقط؟

من مصطلح “الولادة” تعتقد أَنَّ الأُمور كافَّةً تصبح موجَّهة للأُمِّ وتعني أَنَّ هذه المشاعر تقتصر عليها فقط، لكن الحقائق تخبرنا عكس ذلك، حيث إِنَّ الآباء الجدد معرَّضون أَيضًا للإِصابةِ باكتئاب ما بعد الولادة، ولكن كيف؟ تتمثل بأَعراض مربوطة بالحزن والقلق، والتوتر بالإِضافة إِلى الخوف من المستقبل وماذا ينتظرهم بعد قدوم الطفل لحياتهم، لكن بكلتا الحالتين، تعتبر أَبسط من حالات الاكتئاب التي تصيب النساء.

هل يمكن النجاة من وحش الاكتئاب؟

نعم يمكن النجاة من حالات اكتئاب ما بعد الولادة، لكنها تتم على عدة مراحل، أَولها: مراجعة الطبيب النفسي، ليتم إِفادتك بتشخيص كامل عن الحالة، بالإِضافة إِلى أَنَّ العلاج والاستجابة إِليه تختلف من شخص إِلى آخرَ.

في الحالات البسيطة يتلاشى اكتئاب ما بعد الولادة بعد أُسبوع أَو أُسبوعين من تاريخ الولادة، أَما عن الحالات التي تعتبر أَكثر تطورًّا فيتطلَّب التدخل الطبي، واستخدام بعض من مضادات الاكتئاب.

في النهاية نداء إِلى العظيمات التي تقع الجنة تحت أَقدامهن، إِلى الشخص الذي نرتبط به روحيًّا وفكريًّا:

مهما أَتعبتك فترة الحمل والولادة تذكري دائمًا أَنك أَنتِ القوية القادرة على اجتياز المستحيل، وتمكين الأَجيال.

ومن هنا أَدعوك إِلى الاستماع لأَحد أَعظم الكتب الصوتية  وهو “كالأم” على تطبيق وجيز.

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسَ بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.

3460cookie-checkمعركة اكتئاب ما بعد الولادة الأمهات يتخلّون عن أطفالهن!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر أو إظهار الإيميل الخاص بك.

إرسال التعليق