أمراض الكبد | إِلى أَي مرحلة يتمكَّن الجسم من المقاومة؟

D,E A,B,C قد تَعتبِر هذه الأَحرف بأَنها أَحرف تعليمية وأَبجدية بسيطة، لكن ماذا لو أَخبرتك أَنها تدل على فيروس قد يصيب الجسم ويؤدي إِلى وفاته؟

هل من الممكن في حال حدوث اصفرار لجلد الجسم، أَنْ يكون تنبيه لمرض معين؟ وهل من المحتمل أَنْ يكون إِنذارًا للإِصابة بفيروس معين، أَو حالة عرضية؟

وفي حال قمت بطرح سؤال آخر عليك، ماذا يوجد داخل جسمك؟

أَعتقد أَنك ستقوم بالإِجابة لتخبرني مثلًا: القلب، والدماغ، والرئتين، والمعدة، وربما ستكتفي بذكر هذه الأَعضاء، ومن المحتمل أَنْ تضيف عليهم أَعضاء من الوجه كونه الجزء الأَهم والمرئي للجميع.

لكن في حال سألتك، ماذا يوجد أَسفل الرئتين؟ هل ستعرف الإِجابة؟

دعني أُخبرك أَنه الحجاب الحاجز! وبعد الحجاب الحاجز؟ ماذا يوجد أَسفله مباشرة؟  أَنَّ هنالك غدة لحمية يصل وزنها إلى 1.44- 1.66، وطول 17 سم وعرض 20 سم. 

هل ما زلت تحتاج إِلى تلميحات أَكثر؟ حسنًا سأُخبرك عن موقعها بشكل أَكبر، تقع ضمن الأَعضاء المحمية من قبل القفص الصدري بالإِضافة إِلى أَنه يعلوها الأَمعاء والكلية اليمنى…

هل عرفت ما هي هذه الغدة اللحمية؟ نعم سأُخبرك عن أَهمية أَحد أَهم أَعضاء جسمك وهو الكبد!

الكبد

يعدُّ أَكبر غدة في جسم الإِنسان، حيث يُمثِّل نوعان من الغدد وهما الغدد الصماء والغدد الإِفرازية، يتمثل العمل مع الغدد الصماء في تصنيع المواد الكيميائية التي لها تأثير على مختلف أَعضاء الجسم، نقلًا إِلى الغدة الإِفرازية التي تساعد على إِفراز العصارة الصفراوية في القنوات الصفراوية. 

يقوم الكبد بكل سلاسة في المحافظة على عملية التوازن في الجسم، يعمل الكبد دورًا مهمًّا في عملية تخثر الدم وحمايته من حدوث تجلُّط، بالإِضافة إِلى أَنه يقوم على إِنتاج كريات الدم الحمراء.

ماذا سيحدث في حال أُصبنا في أَحد أمراض الكبد “التهاب B”؟

عند قراءتك لهذا السؤال المتعلق أمراض الكبد قد تتوقع حدوث أَعراض مهولة لك! 

لكن في الحقيقة الأَعراض المبدئية والنتائج المتوقعة فور الإِصابة به تعتبر شائعة وبسيطة، مثل: الحمى، وأَلم في المفاصل، والتقيؤ، وجود بياض في العين غير مسبوق، وفقدان الشهية!

بالإِضافة إِلى أَنَّ التهاب الكبد B ينقسم إِلى قسمين مهمين: الأَول هو عدوى التهابِ الكبد الحاد حيث يستمر من 4 أَشهر إِلى 6 أَشهر، ومن المتوقع أَنْ ينجح جهازك المناعي في التخلص من الالتهاب، وسوف يتعافى في مدة مناسبة.

أَما عن النوع الثاني، فهو أَشد قسوة، وهو عدوى التهاب الكبد المزمن، حيث يستمر لمدة تفوق الـ 6 أَشهر ولدرجة كبيرة لا يتمكن جهازك المناعي من محاربته، وهو من أمراض الكبد التي سترافقك على الأَغلب إِلى مدى الحياة والتي تحتاج إِلى رعاية كبيرة لكي لا تؤدي إِلى أمراض متفاقمة مثل سرطان الكبد.

أمراض الكبد 

ليست فقط التهابات الكبد المؤلفة من الفئات D,E A,B,C، التي تعتبر خطيرة على الجسم بل يوجد العديد من أمراض الكبد التي تؤثر سلبًا على مجرى الحياة، مثل:

  • تشمع الكبد: يعتبر تشمع الكبد من الحالات المتأخرة ل أمراض الكبد، ويحدث نتيجة لعدة مضاعفات ومشاكل يتعرض لها الكبد، منها: الكبد الدهني، والتهابات الكبد المتعددة.
  • سرطان الكبد: ويعتبر سرطان الكبد من أمراض الكبد الخطيرة، وتتنوع لـ: سرطان خلايا الكبد، وسرطان القنوات الصفراوية، بالإِضافة إِلى السرطان الأَرومي.
  • مرض الكبد الدهني: يمكننا تشخيص الكبد بهذا المرض عندما تكون نسبة الدهون أَكثر من 5% -10% من وزن الكبد، ويعود السبب الرئيس لهذا المرض هو تعاطي الكحول.
  • تضخم الكبد: يحدث تضخم الكبد نتيجة لعدة أمراض واجهها الكبد مثل الأَورام، والتليف وأمراض القلب والأَوعية الدموية وغيرها.
  • التهابات الكبد مثل D,E,A,B,C:
  • التهاب الكبد A: مرضى الوسواس القهري الفكري هم الأَشخاص غير المشمولين  ضمن الإِصابة بهذا المرض! هل تتخيل هذا؟ يعود السبب إِلى أَنَّ المحافظة على نظافة اليدين والنظافة الشخصية وتناول الأَطعمة النظيفة سوف يقيك من الإِصابة بهذا المرض!

إِذْ إِنَّ طرق الانتقال تعتمد بشكل مباشر على سوء النظافة وشرب المياه الملوث.

  • التهاب الكبد B: عند ذهابك للتبرع في الدم أَو الحاجة إِلى تزويد جسمك في الدم عليك الحذر جيدًا! إِذْ إِنَّ هذا النوع من أمراض الكبد ينتقل عبر الدم الملوث من أَدوات حقن مستخدمة وغيرها.

أَما عن النوعين المتبقيين من أمراض الكبد الخاصة بالتهاب الكبد C و D فهما مترابطان ارتباط وثيق مع A و B ، إِذْ إِنَّ C ينتقل عبر الدم بالإِضافة إِلى الاتصال الجنسي، أَما عن D فهو معرَّض للإِصابة به الأَشخاص الذين تمت إِصابتهم بالتهاب الكبد B.

أَمَّا عن آخر نوع بينهم وهو التهاب الكبد D إِذْ تتمُّ الإِصابة به عن طريق إِهمال النظافة الشخصية والغذائية.

من الجندي المجهول الذي يحمي الدم من التجلط؟ الكبد!

تلك القطعة الصغيرة هي التي ستساعدك على اكتمال حلقة يومك بطريقة طبيعية سلسة! 

ومن ناحية أُخرى هل سمعت سابقًا عن دور وأَهمية فيتامين “ك”؟ 

فهو من أَهمِّ الفيتامينات التي تساعد الجسم على تنظيم تخثر الدم والتئام جروحه، وتساهم في منع وإِيقاف النزيف.

مع خطورة أمراض الكبد والتأكيد على عدم التهاون بها إِلا أَنَّ وظائف الكبد تتفوق بمراحل عليها، لنتعرف عليها سويًّا!

  • يقوم الكبد على إِنتاج العصارة الصفراوية لتساعد الجسم على عملية الهضم، بالإِضافة إِلى دورها المهم للأَمعاء الدقيقة في تحليل الطعام وامتصاص الدهون.
  • تنظيم تخثر الدم.
  • استقلاب الدهون والكربوهيدرات، كيف يكون ذلك؟ بالعودة إِلى العصارة التي ينتجها الكبد وأَهميتها في دعم عملية الهضم، من جانب آخر فهي تساعد على تحليل الدهون واستقلابها مما يجعل عملية الهضم أَسهل وأَفضل، وبالنسبة إِلى الكربوهيدرات فإِنَّ مكان تخزينها هو الكبد، من بعدها تتحلل إِلى غلوكوز وتنطلق مع مجرى الدم وهذا من أَجل المحافظة على مستوى الغلوكوز في الجسم.
  • تنقية الدم وتصفيته.
  • تقوية الجهاز المناعي.
  • إِنتاج أَهم البروتينات في الدم وهو مادة الأَلبومين.
  • يعد الكبد المخزن الأَساسي للمعادن والفيتامينات المهمة مثل: أ، ب12، ك، د، ي، بالإِضافة إِلى الحديد والنحاس.
  • التخلص من سموم الجسم.

لماذا هناك تركيز كبير على أمراض الكبد وكيفية الوقاية منها؟

لأَننا ببساطة بتنا نعيش في عالم تملؤه السموم وتسيطر عليه حتى في أَطعمتنا، وهذه السموم  سيكون موقعها داخل أَجسامنا، وبالتالي عند نهاية المطاف ستجد الكثير من الملوثات داخل أَجسامنا، لكن عندما يقوم الكبد باستخدام مادة الغلوتاثيون ستنظر إِلى الأُمور من منظور آخر.

إِذْ يقوم الكبد باستخدام هذه المادة التي تعتبر أَقوى مضاد أَكسدة ويقوم بإِنتاجها الجسم، وذلك لربط السموم الداخلة إِلى جسم الإِنسان ونقلها إِلى خارجه. 

الحد من التوتر واتباع الحميات الغذائية، بالإِضافة إِلى المحافظة على أَداء التمرينات اليومية سيساعدك للمحافظة على صحة كبدك، والأَهم هو الانتباه إِلى دعم مادة الغلوتاثيون عن طريق الطعام، مثل: زيت السمك، فيتامين ج و هـ ، العدس، وأَحماض أوميغا 3.

ومن هنا أَدعوك عزيزي القارئ إِلى الاستماع إِلى كتاب “كيف يعمل جسمك” على تطبيق وجيز.

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسَ بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.

34420cookie-checkأمراض الكبد | إِلى أَي مرحلة يتمكَّن الجسم من المقاومة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر أو إظهار الإيميل الخاص بك.

إرسال التعليق