اخترنا لك الصحة النفسية

الوسواس القهري الفكري الهواجس تولّت السلطة على جسدك

لا أعلم إذا قمت بإقفال باب البيت خلفي قبل الانطلاق للدوام، يا إلهي ماذا عن إضاءة المنزل والتكييف؟ لست متأكدًا من ذلك، كيف لي أن أعلم؟ هل أخبر الحارس بالأمر ليتأكَّد؟ لا، أخاف أن تُوسوِسَ له نفسه و يسرق المنزل، أعتقد أنه من الأفضل أن أذهب بنفسي للتأكد، نعم سأذهب، ولكن ماذا عن الأزمة خلال هذا الوقت من اليوم؟ هل ستكون الشوارع مزدحمة؟ يا الهي عقلي سينفجر.

دعني أخبرك أن هذا هو الحال الطبيعي لمرضى الوسواس القهري الفكري.

هل يعدّ الوسواس القهري الفكري أمر عادي وطبيعي؟

قد يُخيَّل لك أنه من الطبيعي أن تقوم بتغسيل يديك في نفس الدقيقة ما يزيد عن 8 مرات، أو تقوم بالتأكد من إغلاق إضاءة المنزل مرات عديدة من قبلك ومن قبل أفراد المنزل، ومن قبل الحارس، ألا تعتقد بأن مسرى الحياة بات أكثر صعوبة؟

إذن ما هو الوسواس القهري الفكري؟

هو مرض يُصنّف تحت مظلة الاضطرابات النفسية ويرتبط إلى حد كبير في داء القلق، ويأتي على شكل مجموعة من الأفكار والمخاوف التي تُزرع في عقلك من تكرارٍ لبعض السلوكيات بشكل قهري، ومن قلق وشكٍّ مستمرَّينِ حول كل ما حولك، مما يسبب للمريض عدم الشعور بالراحة والتعب النفسي.

كيف يتمثّل الوسواس القهري الفكري؟

يتمثّل في تصرفات روتينية، مثل:

  • الخوف المستمر من الاتساخ نتيجة الغبار الخارجي.
  • القلق من ملامسة أي سطح خارجي، والحرص على ارتداء قفازات عند ملامستها، أو حتى تجنّب ملامستها تمامًا.
  • غسل اليدين على مدار الوقت إلى أن يصاب المريض بجروح وجفاف في يديه.
  • التأكد من أخذ الأغراض والعدة التي تعتاد على أخذها في حقيبتك بشكل يومي أكثر من مرة في اليوم، إلى أن تحاوطك الشكوك بأنك قد نسيت شيئًا، وغيرها من التصرفات المتعبة.

هل يقتصر الوسواس القهري الفكري على أمور النظافة؟

بالطبع لا، حيث إن كلمة “قهري” في المسمى التعريفي، تعني القهر والشك حول إذا قمت في ذلك الأمر أم لا، وإعادة تكراره أيًّا كان هو على مراحل عدة.

 

من بعد التعرف عليه بشكل عام، هل يعدّ أي شخص لديه وسواس النظافة مضطربًا نفسيًّا؟ بالتأكيد لا، لذلك سنسلط الضوء سويًّا على أهم أعراض الوسواس القهري الفكري، وهي:

  • الشكوك الدائمة حول أبسط الأمور الحياتية.
  • التوتر الشديد في حال مشاهدتك لمكان غير مرتب وغير نظيف.
  • تجنب المواقف التي قد تدفعك إلى ملامسة الناس، مثل المصافحة.
  • الرغبة في الصراخ في أماكن عامة والتلفظ بكلام بذيء أمام الناس.
  • أفكار عدائية في حال تعرضت لموقف يثير وسواسك القهري.
  • ترغب في اتباع روتين قاسي فيما يخص النظافة الشخصية، مثل الاستحمام يوميًّا ما لا يقل عن 4 مرات.
  • العد، اتباع أسلوب العد دائمًا قبل أن تتقدّم على أي خطوة.
  • إجراء فحوصات دورية لجسمك خوفًا من حدوث مكروه لك.

ولا يمكننا نسيان أن درجات الوسواس القهري الفكري تختلف من شخص إلى آخر، حيث يجب عليك الانتباه هل أنت ضمن درجات هذا الوسواس؟ وعلى أي درجة تقف؟ 

عند شعورك بتلك الأعراض لمدة لا بأس بها، فمن الواجب عليك مراجعة الطبيب النفسي، لإرشادك للعلاج المناسب سواء عن طريق الأدوية أو الجلسات السلوكية.

ومن هنا عزيزي القارئ أنصحك في الاستماع إلى كتاب “التجاوب مع النفس” على تطبيق وجيز.

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسى بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.


مقالات ذات صلة


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى