تأثير السكر على الدماغ  وعواقبه

هلْ لكَ أنْ تتخيَّلَ أنَّ بعضَ الأطعمةِ تساهمُ في تصغيرِ أدمغتِنا؟ بالإضافةِ إلى تأثيرِها على عدمِ القدرةِ على ضبط ذاتِنا؟  

حدَّثتْنا البروفيسورُ فيليس جاكا من جامعةِ ملبورن بناءً على دراسةٍ قامتْ بها على 23 ألفَ امرأةٍ قاموا بتناولِ أطعمةٍ غنيَّةٍ بالسُّكرِ أثناءَ فترةِ الحملِ وما بعدَها، وتمَّ تركيزُ الدراسةِ على التصرّفاتِ السلوكيةِ لأطفالِهِم من عمرِ 18 شهرًا إلى 5 سنواتٍ، ماذا تتوقَّعُ أنْ تكونَ نتائجُ الدراسةِ؟أَكَّدتْ جاكا أنَّ نتائجَ الدراسةِ القائمةِ على تأثير السكر على الدماغ كانتْ تتمحورُ بأنَّ هذهِ الفئةَ من الأطفالِ لديْهِم مستوًى عالٍ من العدوانيَّةِ ونوباتِ الغضبِ.

حسنًا عزيزي القارئ، كما تعلمُ فإنَّ غالبيتَنا يتناولُ يوميًّا ثلاثَ وجباتٍ أساسيَّةٍ أَلَا وهيَ: الفطورُ، والغداءُ، والعشاءُ. لكَ أَنْ تتوقَّعَ علميًّا، أَنَّ أهمَّ وجبةٍ منهُم هي الفطورُ، وهي التي تساهمُ في بناءِ القراراتِ المتعلِّقةِ في يومِك، تبعًا لِمَا وضَّحتْهُ سويونج بارك من جامعة لوبيك، إِذْ إِنَّ الأَشخاصَ الذينَ يتناولونَ وجبةَ فطورٍ مليئةٍ بالبروتينِ هم الأكثرُ ترويًّا ومنطقيةً وتقبُّلًا للأُمورِ، بينما الأشخاصُ الذينَ كانَ فطورُهم يُركِّزُ على الحلوياتِ والسُّكرِ كانوا هم الأَكثرُ حساسيَّةً وعدمَ تقبُّلٍ للحلولِ.

مستوى السُّكرِ في الدَّمِ

تنطلقُ أهميَّةُ تأثير السكر على الدماغ أَيضًا من مستوى السُّكرِ في الدَّمِ، فهلْ حسبتَ مقدارَ السُّكرِ الذي تَدفَّقَ إلى جسدِكَ اليومَ؟ دَعنِي أُخبرُكَ أَنَّ مستوى السُّكرِ الطَّبيعيِّ الذي يجبُ تواجدُهُ في الدَّمِ هوَ(90-120) ملليغرام/ديسيلتر، إِذْ سيكونُ في أَفضلِ حالاتِهِ في هذهِ المستوياتِ. أَمَّا في حالِ تمَّ ارتفاعُ السُّكرِ إِلى (120 – 160) ملليغرام/ديسيلتر فما أكثر، فإنَّه سيكونُ مرتفعًا جدًّا، لكنْ يمكنُ السَّيطرةُ عليهِ عن طريقِ طلبِ المساعدةِ الطِّبيَّةِ. عليكَ أَنْ تسألَ ما هيَ أَسوأُ حالةٍ قد يصلُ لها مستوى السُّكرِ في الدَّمِ، أَلَا وهيَ (300) ملليغرام/ديسيلتر أو أكثرَ، عندَها يجبُ عليكَ طلبُ المساعدةِ الطِّبيَّةِ فورًا.

تأثيرُ السُّكرِ على الذَّاكرةِ

من المتوقَّعِ أَنْ يكونَ تأثير السكر على الدماغ أَثَّرَ وقعًا، إِذْ أَشارتْ مارغريت موريس المسؤولةُ في إِحدى المختبراتِ من جامعةِ نيو ساوث ويلز، على اختبارِ تأثير السكر على الدماغ الذي تمَّ تجربتُهُ على عددٍ من الحيواناتِ للتَّأكدِ من قدرتِها على التَّذكُّرِ بعدَ أَنْ تمَّ إِطعامُ بعضِها منتجاتٍ مليئةً بالسُّكرِ والبعضِ الآخرِ طعامًا صحيًّا.

 برأيكَ ماذا كانتِ النَّتائجَ؟ كانتْ قدرةُ الفئرانِ التي تناولتِ الأكلَ الصحيَّ أَعلى وأفضلَ على التَّذكُّرِ من الفئرانِ التي تمَّ تزويدُها بالأطعِمةِ المليئةِ بالسُّكرِ. 

تأثيرُ السُّكرِ على الوظائفِ الإِدراكيَّةِ

دَعنِي أُخبركَ أَيضًا، عن القلقِ الملازمِ للعُلماءِ في القطاعِ الصحيِّ لمنطقةٍ صغيرةٍ في الدِّماغِ تسمَّى “الحصينَ”: وهيَ المسؤولةُ عن التَّعلمِ والتَّذكُّرِ، إِذْ إِنَّ الأطعمةَ المليئةَ بالسُّكرِ والمُعزّزةَ بالطاقةِ تؤثِّرُ على عملِ الحصينِ بشكلٍ كبيرٍ. لكنْ، ماذا لو علمتَ بأَنَّ تناولَ الأطعمةِ غيرِ الصِّحيَّةِ والغنيةِ بالسُّكرِ لمدَّةِ أَربعةِ أَيَّامٍ سيؤثِّرُ تأثيرًا كبيرًا على الوظائفِ الإِدراكيةِ في منطقةِ الحصينِ!

في وقتِنَا الحاليِّ يسعَى الجميعُ لتطويرِ مناعتِهِ في ظلِّ ما نعيشُهُ في زمنِ الكورونا، ولكنْ من ناحيةٍ أُخرى عليكَ معرفةُ أَنَّ الأَطعمةَ المليئةَ بالسُّكرِ تُربِكُ الجهازَ المناعيَّ وتضعفُهُ.

تأثيرُ السُّكرِ على الدَّارةِ العصبيَّةِ في الدِّماغِ

منَ الدِّراساتِ المهمَّةِ التي تمَّ العملُ عليها في معهدِ اوريجن للأبحاثِ هو فحصُ الدَّارةِ العصبيَّةِ في الدِّماغِ، حيثُ تمَّ استهدافُ فئتينِ منَ النَّاسِ؛ الفئةُ الأُولى هم أَشخاصٌ لا يتناولونَ المثلَّجاتِ الغنيَّةَ بالسُّكرِ، والأُخرى أَشخاصٌ يتناولونَها بشكلٍ يوميٍّ.

فقدْ تبيَّنَ عندَ الفحصِ السَّريريِّ، أَنَّ الفئةَ الأُولى تمتلكُ تتبُّعٌ للدَّارةِ المكافِئةِ بشكلٍ قويٍّ وذلكَ يؤكِّدُ صحةَ العمليةِ الخاصةِ بالدَّارةِ العصبيَّةِ للدِّماغِ. على نقيضِ الأشخاصِ المُداومِينَ على تناولِ الحلوياتِ، إِذْ كانَ واضحًا أثناءَ الفحصِ أَنَّ الاستجابةَ ضعيفةٌ، وبالكادِ كانَ هنالكَ أَيُّ نشاطٍ.

ملخَّصُ مقالِ تأثير السكر على الدماغ 

في نهايةِ هذا المقالِ، وفي حالِ كنتَ تحملُ بينَ يديكَ قطعةً من الشُّوكولاتةِ تأكَّدْ من قراءةِ مستوى السُّكرِ والدُّهونِ الموجودةِ على الجهةِ الأُخرى من الغلافِ. ولا بأْسَ بأنْ تقومَ بفحصِ السُّكرِ للتَّأكدِ من مستواهُ في جسدِكَ.

لهذا اليومِ ننصحُكَ بقراءةِ ملخَّصِ كتابِ حبوبِ الدِّماغِ على تطبيقِ وجيز أو الاستماعِ له!

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسى بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.

1390cookie-checkتأثير السكر على الدماغ  وعواقبه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر أو إظهار الإيميل الخاص بك.

إرسال التعليق