أحاول النظر بطريقة غير مباشرة إلى سعر القطعة، حتى لا ينتبه أحد من حولي، يا إلهي،  سعرها لا يتجاوز الـ 10 دولارات، لكنني أتذكر جيدًا أنني لا أحمل سوى 12 دولارًا تكفيني لِعودتي إلى المنزل، بالإضافة إلى أنّ هذه القطعة من الحاجات الثانوية لدي، ماذا علي أن أفعل؟، هل يجب أن أشتريها الآن وأتدبر أمر ذهابي إلى المنزل في وقتٍ لاحق؟ أم أن أمسك عن شرائها؟ 

رغم بساطة الشيء، إلا أنني ولأول مرة في حياتي، أتمكن من قول لا على أبسط الأمور التي أرغب باقتنائها لنفسي، وأنا على دراية تامة، بأن هذه الخطوة هي البداية إلى الكثير من التغيرات، أعتقد أن هذا الإنجاز سيصبّ بالكثير بالفائدة علي.

هل ترغب عزيزي القارئ بمعرفة تلك التغيرات، والتطرق لها من خلال كتاب كيف تقول لا؟

هيا بنا.

كتاب كيف تقول لا

قامت المؤلفة سوزان نيومان من خلال كتاب كيف تقول لا، بشرح كيف لشخصٍ ما أن يتحلى بالشجاعة لمعرفة أساسيات الرفض، والعواقب التي يمكن أن يتحلّى بها إذا كان مؤيدًا دائمًا لكل شيء يُطلب منه.

“لا لا أريد أن أفعل ذلك”، هي من الكلمات السهلة التي من المفترض أن نستطيع إبداءها في أي وقت، عند عدم رغبتنا في القيام بأمرٍ ما، لأن كل شخص يمتلك قدرة تحمل معينة، وتأكد عزيزي أن رفضك لن يجعل من حولك يكرهونك ويبغضون وجودك.

إن كنت لا تستطيع قولها، فَعليك تعلُّمها

تؤكد نيومان في كتابها كيف تقول لا، أن تلك الكلمة التي تتكون فقط من حرفين، سيكون من الصعب عليك قولها خاصةً إن كانت لشخصٍ قريب عليك، ولكن من ناحية أخرى تؤكد أن قولها ليس مهارة فطرية، بل مكتسبة وعلينا تعلّمها وتجربتها، وتحمل عواقبها بأنفسنا.

أنت لست متاحًا دائمًا، كيف قام كتاب كيف تقول لا بشرحها؟

الخصوصية هي من أهم الأمور التي سلط كتاب كيف تقول لا الضوء عليها، وبمعنى آخر إن الوقت الذي تشعر فيه بأنه لا يمكنك تلبية طلب أو حاجة شخص آخر، حينها يجب أن تستجمع قواك حتى تكون قادرًا على قول: “عفوًا أنا غير متاح الآن”.

وأن الفترات السيئة التي تمر بها سواءً أكانت تحمل ضائقة مالية، أو مشاكل عملية، عليك التفكير برويّة وهدوء حول كيفية التعامل معها ومع الطلبات التي يقوم الناس بطلبها منك، وأيها تشعر أنك قادر على القيام بها وتلبيتها لهم، بدون أن تضغط على نفسك وتُحمّل ذاتك أكثر مما تستحمل.

البعض منهم يضمن وجودك

ينبهك كتاب كيف تقول لا أنه يوجد فئة من الناس تضمن وجودك، وقادرة على أن تطلب منك ما يحلو لها، رغم أنها قادرة على تلبية أمورها بذاتها، وهذا يعود لأنهم لم يسمعوا من قبل كلمة “لا” منك، والبعض الآخر سيهتم بتسميتك الخبير في قضية ما حتى يستغلك في طلب ما يحلو له بإسراف ومن باب المديح لك، وعند انصهار الشخص في الجو العائلي، يبدأ عنصر الخصوصية بالاختفاء شيئًا فشيئًا، وتبدأ الطلبات الأساسية والثانوية بالتقدم إليك نتيجة عدم وضعك لحواجز طبيعية لهم.

يذكرك كتاب كيف تقول لا أنه يمكنك أن تعبر عن مختلف الرغبات التي لا تشعر بأنك في حاجة للقيام بها، حتى وإن فاجأتك ردود فعل الآخرين، يجب عليك وضع نفسك في المقدمة دومًا، حتى وإن أحببت شخصًا ما بقوة، فَلا تُآثره على نفسك في ذلك.

موافقتك الدائمة لطلب شريكك لن تجعلك الأهم

لا يوجد قانون من قوانين الطبيعة البشرية يحكم أن شخصين اثنين يحملان ذات المشاعر والأفكار، لذلك لا يمكنك أن تكون ذلك الشخص الخارق والمقبل على موافقة طلباته في مختلف المواعيد.

 

أخبرنا أنت عزيزي القارئ، أي من الطلبات تشعر محالة أن توافق عليها من شريكك؟ وهل تتقن فن الرفض؟ ، أنصحك لليوم عزيزي بالاستماع إلى كتاب: “كيف تقول لا” المتاح على تطبيق وجيز لملخصات الكتب الصوتية والمقروءة.

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسى بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.

 

24490cookie-checkكتاب كيف تقول لا | اكسب نفسك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر أو إظهار الإيميل الخاص بك.

إرسال التعليق