منوعاتوجيزما هو الكون؟

هنالك بعض الأَرقام نواجهها في حياتنا يصعب علينا قراءتها واستيعابها بشكل جيد، لكن ماذا إِذا كانت تلك الأَرقام هي السر لكل ما يدور حولنا؟

سأَقوم بالمحاولة معك عزيزي القارئ بأن نقرأَ سويًّة الأَرقام المطروحة، وهي:

   4.53E9 ،4.603E9 ،1.351E10 ،4.543E9

هل هي من فئة الآلاف؟ أَو من فئة المئات؟ هل يجب علينا قراءتها من اليمين أَو من الجهة الأُخرى؟ تلك الأَرقام التي تراها الآن مكتوبة من فئة المليار، وعند ذكر هذه الفئة، من المحتمل أَن يذهب تفكيرنا إِلى عدد سكان الأَرض، أَو ثروة أَحدهم، أَو ميزانية دولة معينة، ولكن الأَرقام المتاحة الآن أَمامنا تمثِّل أَعمار الكواكب التي لا يمكننا العيش بدونها!

سنبدأ بأعلى قيمة:

  •  1.351E10 ويرمز إِلى 13 مليار وهو العمر التقريبي لمجرة درب التبانة.

  •  أَما عن 4.543E9 وهو يعني 4 مليار سنة، وهو العمر الذي يُقدّر به كوكب الأَرض.

  • 4.603E9 وهو العمر الخاص بكوكب الشمس ويعني 4 مليار سنة.

  • 4.53E9 ويعني 4 مليار سنة، وهو العمر المتعلق بالكوكب الذي يضيء ليالينا كل يوم، القمر.

لكن يبقى السؤال هنا، ما هو الكون؟ هل هو تلك المساحة السوداء الفارغة على مستوى عين الإِنسان؟ أَم هو المساحة اللانهائية التي تتسع لعدد كبير من الكواكب والنجوم؟ وهل يوجد أَكوان أُخرى غير الذي نعرفه؟ 

ما هو الكون

أَول من قام بطرح هذا السؤال وحاول الإِجابة عنه هو الفيلسوف اليوناني ليسوبلس، حيث أَخبرنا بأَن “الكون كله مكون من جزء أَساسي صغير”. ليأتي العلم ويؤكد لنا بأَن الرد على التساؤلات حول “ما هو الكون” يكون كالآتي: هو مساحة كبيرة جدًّا تتسع لملايين المجرات والكواكب والنجوم والمذنبات والكائنات الحية. 

كيف بدأ الكون

سنتطرّق الآن إِلى التنافس العظيم ما بين نظرية “النسبية العامة” التي اكتشفها ألبرت آينشتاين يحدثنا من خلالها أَن الكون شيء ثابت من نسيج متماسك ويتكون من ما يسمى “الزمكان”، وأَنْ وظيفة الجاذبية هي التي تقرب المواد معًا إِلى وصولنا لمرحلة انهيار المجرات فوق بعضها. أَمّا عن النظرية الأَكثر شهرة وهي الانفجار العظيم التي قام جورج لوميتر بالكشف عنها، والتي تنصّ على أَنَّ الكون مادة صغيرة مضغوطة وشديدة الكثافة.

من بعدها انفجرت وتضخّم الكون منذ حوالي 14 مليار عام، وأَفاد في ورقته العلمية التي تُخبرنا بأَنَّ الكون عبارة عن فقاعة ثم انفجرت! ومنها تضخّم الكون وأصبح يتمدّد، من الإِنفجار العظيم إِلى العصر المُظلم، وإِلى بداية ظهور النجوم والمجرات بالإِضافة إِلى تكوين المجموعة الشمسية. 

من جهة أُخرى أَخبرنا لوميتر أَنَّ ما هو الكونُ إِلَّا تشكِّلٌ من جزيئات أَساسية مثل: البروتون والإِلكترون، وبعد أَنْ برد الكون تم فصل القوى عن بعضها. أَخبرني، مع أَي نظرية تتفق أَكثر؟ 

ماذا نتج عن عملية الانفجار العظيم؟

نتج عدد من المجرات والفوتون والذرات والبريون والميزون وعدد من الجسيمات مثل جيلون، كوارك، نيوترينو، وإلكترون.

المجرة

من أَهم الأُمور التي ترتبط بالإِجابة على  سؤال ما هو الكون هو المجرة، والتي تعرَّفُ بأَنها منظومة متكاملة من النجوم والكواكب والأَقمار بالإِضافة إِلى الغازات والغبار الكوني والمذنبات والثقوب السوداء وبقايا النجوم والمادة المظلمة، ويتراوح حجم المجرة من بضعة آلاف سنين ضوئية إِلى مئات آلاف السنين الضوئية.

من المؤكد أَنه يوجد عدد هائل من الكواكب والنجوم وغيرها، لكن هل يوجد مجرة أُخرى؟ غير مجرة درب التبانة؟ أخبرنا عالم الفلك “كارن ماسترز” على الموقع المعروف “اسأل عالم الفلك” أَنَّ عدد المجرات غير معروف مع العلم أَنَّ البعض يُقدِّره بمئتي مليار مجرة.

تُقسم المجرات إِلى ثلاث أَنواع وهي: المجرة الحلزونية، والمجرة البيضاوية، والمجرة الشاذة.

المجرة الحلزونية

الآن دعني أخبرك أَنَّ مجرة درب التبانة والتي تصنف بأَنَّها من فئة المجرات الحلزونية، تضم الشمس والكرة الأَرضية وباقي المجموعة الشمسية المكونة من:

  • الكواكب الداخلية: وهي عطارد، والزهرة، والأَرض، والمريخ.
  • حزام الكويكبات: يقع بين كوكب المريخ وكوكب المشتري، ويُقدِّر العلماء وجود أَكثر من 750,000 كويكب فيه بمساحات أَكبر من كيلومتر واحد. بالإِضافة إِلى ملايين الكويكبات الصغيرة الأُخرى، كما يضم حزام الكويكبات كوكبًا قزمًا يسمى سيريس يبلغ قطره 950 كم.
  • الكواكب الخارجية: وهي المشتري، وزحل، وأورانوس، ونبتون.
  • حزام كايبر: يتألف من كواكب جليدية كالمذنبات ويقع مكانه خلف مدار أَبعد الكواكب الشمسية نبتون.

مما تتكون مجرة درب التبانة؟

استكمالًا للتعريف على ما هو الكون، يستوجب علينا التعرف على مكونات مجرتنا:

  • النواة أَو الحوصلة: وهي عبارة عن انتفاخ مضيئ يشبه الشكل الكروي، ويحتل موقع معين وهو مركز المجرة.
  • الأَذرع: تحتوي مجرة درب التبانة على أَربعة أَذرع وهم: ذراع الجبار، وذراع برشاوس، و ذراع القوس، وذراع قنطورس.
  • الهالة: وهي عبارة عن الإِكليل الكروي الذي يحيط بالقرص المجري إِلى مسافات بعيدة يبلغ طول قطرها نحو 150.000 سنة ضوئية مكوَّنة من  غازات مختلفة وسحب كونية.

ما هو الكون؟ سؤال الإِجابة عنه قد تطول لساعات وسطور كثيرة، أَعتقد أَنك لم تكتفِ بعد من التعرف عليه، ذلك المكان العظيم الذي نعيش فيه كان وما زال يحتوي على كنوز لم يتم الكشف عنها بعد.

لذلك أنصحك بالاستماع إلى كتاب الواقع ليس كما يبدو عليه” على تطبيق وجيز.

هل حمّلت تطبيق وجيز من قبل؟ حمّله الآن بشكل مجاني ثم اشترك وتمتع بخصم 25% على الاشتراكات السنوية بالاعتماد على كود خصم BLOG25 ولا تنسى بأنه يمكنك التمتع بالاستخدام المجاني الذي يُتيح لك الاستماع المجاني لكتاب واحد يوميًا.

1770cookie-checkما هو الكون؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر أو إظهار الإيميل الخاص بك.

إرسال التعليق